مولن يدعو لحلف مع طوكيو وسول
آخر تحديث: 2010/12/8 الساعة 23:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/8 الساعة 23:38 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/3 هـ

مولن يدعو لحلف مع طوكيو وسول

مولن (يسار) مع نظيره الكوري الجنوبي (الفرنسية)

دعا قائد عسكري أميركي الأربعاء إلى ضرورة إقامة حلف ثلاثي بين اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة وأعلن عن إجراء مزيد من المناورات العسكرية المشتركة مع سول في رسالة لردع كوريا الشمالية التي قصفت جزيرة تسيطر عليها كوريا الجنوبية الشهر الماضي.
 
وقال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مايكل مولن الذي وصل الأربعاء إلى سول حيث اتفق مع نظيره الكوري الجنوبي على إجراء مزيد من التدريبات العسكرية المشتركة لردع كوريا الشمالية "آمل أن يشمل هذا بقدر ما يمكن مشاركة جيرانكم وشركائكم وخصوصا اليابانيين".
 
وأضاف مولن أنه يعتبر حضور مراقبين من كوريا الجنوبية خلال تدريبات عسكرية أميركية يابانية أجريت هذا الأسبوع أمرا مشجعا، وأشاد باجتماع ثلاثي لوزراء خارجية الدول الثلاث قائلا "أتمنى أن نرى مستقبلا المزيد من الجهود الثلاثية في المنطقة".
 
وقال للصحفيين بشأن المناورات العسكرية مستقبلا "الهدف هو بوضوح أن يكون هناك تأثير رادع حتى لا تقع حرب شاملة أبدا".
 
الدور الصيني
وجاءت زيارة مولن لكوريا الجنوبية واليابان، بعد محادثات في واشنطن الاثنين بين وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ونظيريها الياباني والكوري الجنوبي. وطالب الوزراء الثلاثة الصين باستخدام نفوذها لكبح جماح بيونغ يانغ.
 

"
اقرأ أيضا

محطات توتر بين الكوريتين
"

وكانت بكين قد انتقدت الولايات المتحدة وحليفتيها الآسيويتين الثلاثاء لرفضها إجراء محادثات مع كوريا الشمالية قائلة إن الحوار هو السبيل الوحيد لتهدئة التوتر المتصاعد في شبه الجزيرة الكورية.
 
وقال مولن إنه ينبغي للصين القيام بمزيد من الجهد، واعتبر أن "الصين زعيم عالمي ولها تأثير فريد ولذا فهي تتحمل مسؤولية فريدة"، مستبعدا اتخاذ أي خطوات من شأنها تصعيد التوتر بالمنطقة.
 
تحرك أميركي
وسيقود جيم ستاينبرغ نائب وزيرة الخارجية وفدا أميركيا في زيارة للصين الأسبوع القادم لإقناعها بممارسة مزيد من الضغوط على بيونغ يانغ.
 
من جهته سيجتمع الأسبوع القادم بيل ريتشاردسون -وهو مبعوث أميركي خاص سابق إلى كوريا الشمالية وحاكم ولاية نيو مكسيكو حاليا- مع مسؤولين حكوميين في كوريا الشمالية.

وكانت كوريا الشمالية قد شنت هجوما بالمدفعية في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على جزيرة يونبيونغ التي يبلغ عدد سكانها نحو 1400 نسمة، وتضم أيضا قاعدة تابعة لمشاة البحرية، مما أسفر عن مقتل جنديين جنوبيين واثنين من عمال البناء.

المصدر : وكالات

التعليقات