باكستانيون يشيعون قتلى سقطوا بقصف أميركي سابق لمنطقة القبائل (الفرنسية-أرشيف)

قتل خمسة أشخاص على الأقل في غارة نفذتها طائرات استطلاع أميركية على منطقة القبائل شمالي غربي باكستان، فيما نجا رئيس وزراء إقليم بلوشستان من محاولة اغتيال.

وأفادت محطة تلفزيونية باكستانية بأن الغارة وقعت في قرية خيسور على بعد 35 كيلومتراً إلى الشرق من ميرانشاه البلدة الرئيسية في إقليم شمال وزيرستان وأن القتلى هم عناصر يشتبه في أنهم مسلحون.

ونقلت محطة جيو تي في عن مسؤول أمني رفيع المستوى قوله إن طائرة استطلاع أميركية أطلقت أربعة صواريخ على مبنى وآلية وقتلت خمسة مسلحين على الأقل.

وأشار المسؤول إلى أن الطائرة أطلقت في البداية صاروخين على آلية فقتل شخصان في داخلها وفرّ ثلاثة إلى متجر قريب فأطلقت الطائرة صاروخين إضافيين على المتجر وقتلت الثلاثة في حين جرح ثلاثة أشخاص آخرين.

محاولة اغتيال
وفي تطور آخر أفاد مراسل الجزيرة في باكستان بأن رئيس وزراء إقليم بلوشستان أسلم ريساني تعرض لمحاولة اغتيال وسط مدينة كويتا عاصمة الإقليم الواقع إلى الجنوب الغربي من البلاد.

كما نقل مراسل الجزيرة عن مصدر في شرطة كويتا أن الهجوم أسفر وفق معلومات أولية عن مقتل شخص على الأقل وإصابة تسعة آخرين بجراح.

ويأتي هذان التطوران بعد يوم على مقتل أربعين شخصا على الأقل وإصابة أكثر من أربعين آخرين في تفجيرين انتحاريين استهدفا منشأة حكومية في منطقة مهمند الباكستانية القريبة من الحدود الأفغانية تزامنا مع اجتماع لشيوخ القبائل الموالين للحكومة.

وقال مراسل الجزيرة إن الهجومين استهدفا مقر ممثل الحكومة الباكستانية في مهمند, مشيرا إلى أن هذا المبنى يقع في واحد من أكثر الأماكن تحصينا.

المصدر : الجزيرة + وكالات