وتارا (يمين) عرض مناصب حكومية على أعضاء بحكومة غباغبو إذا تنحى الأخير(رويترز)

نقلت وكالت الأنباء الفرنسية عن مسؤول أميركي بارز في البيت الأبيض أن الرئيس باراك أوباما طالب رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته لوران غباغبو بتسليم السلطة للفائز الحقيقي في الانتخابات الرئاسية حسن وتارا.

وقال المسؤول الأميركي للوكالة إن وتارا هو الرئيس الشرعي بالنسبة للولايات المتحدة، مشيرا إلى أن أوباما بعث برسالة إلى غباغبو طالبه فيها بالتنحي واحترام نتائج الانتخابات أو مواجهة عزلة دولية أكبر في حال رفضه لذلك.

يأتي ذلك بينما عرض وتارا مناصب حكومية على أعضاء في حكومة منافسه غباغبو في حالة تنحي الأخير.
 
وضم وتارا بالفعل وزير مالية غباغبو السابق تشارلز كوفي ديبي إلى حكومته، في خطوة ستجرد غباغبو من مسؤول امتدح لدوره في محادثات الديون.

وقال غيوم سورو رئيس الوزراء في الحكومة التي شكلها وتارا لإذاعة "أوروبا 1" الفرنسية إنه إذا وافق غباغبو على ترك السلطة بهدوء فسيكون الوزراء المنتمون إلى حزبه موضع ترحيب في حكومته.
 
وهذه أحدث مناورة في الصراع على السلطة الذي غلف ساحل العاج الواقعة في غرب أفريقيا منذ أعلن كل من وتارا المدعوم دوليا وغباغبو المدعوم من أعلى هيئة قضائية في البلاد ومن الجيش فوزهما في انتخابات الرئاسة.
 
الأمم المتحدة
الأمم المتحدة قالت إن بعثتها لحفظ السلام ستواصل مهامها الأساسية (الفرنسية-أرشيف)
وفي تطور جديد أعلن مسؤولون في الأمم المتحدة الاثنين أن المنظمة الدولية ستنقل مؤقتا موظفيها غير الأساسيين من بعثتها في ساحل العاج إلى خارج البلاد في غمرة الأزمة السياسية والنزاع على الانتخابات هناك.
 
وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نسيركي إن نحو 460 موظفا سينقلون مؤقتا إلى غامبيا حيث سيواصلون القيام بعملهم، مشيرا إلى أن بعثة حفظ السلام في ساحل العاج "ستواصل القيام بمهامها الأساسية التي كلفت بها".
 
وقبل ذلك حذر رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه باروسو من أن ما وصفها بحالة التشكك بعد الانتخابات في ساحل العاج تعرض الاستقرار في البلد والمنطقة للخطر.
 
أما البنك الدولي وبنك التنمية الأفريقي فأشارا إلى "انهيار الحكم " في ساحل العاج، وقالا إنهما سيعيدان النظر في المعونة الأمر الذي يزيد الضغوط على غباغبو.
 
وكان الرئيس الأميركي انحاز إلى صف وتارا متصدرا دعوات من جانب قادة الأمم المتحدة وفرنسا والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا "إكواس" لأن يقبل غباغبو النتائج التي أعلنتها لجنة الانتخابات.
 
غباغبو يواجه ضغوطا متزايدة لقبول نتائج الانتخابات (الأوروبية)
تحدي غباغبو
في المقابل سخر غباغبو من المطالب الدولية بتنحيه وعدها تعديا على سيادة ساحل العاج، وهدد بطرد مبعوث الأمم المتحدة من بلاده بسبب تدخله في الشؤون الداخلية.
 
ويحذر محللون من أن النزاع قد يضع الجيش المؤيد لغباغبو في مواجهة مع المتمردين المؤيدين لوتارا.
 
وأقسم رئيس أركان الجيش يمين الولاء لغباغبو ويبدو أن القوات المسلحة تقف في صفه حتى الآن، أما وتارا فيحظى بتأييد قوى المتمردين المعروفة باسم القوات الجديدة التي تحتل الشمال.

وقال سيدو وتارا المتحدث باسم "القوات الجديدة" لرويترز "وضعنا قواتنا على أهبة الاستعداد". وأضاف "إذا هوجمنا فسندافع عن مناطقنا وسنسيطر على بقية أراضي ساحل العاج". وأوضح أنه يأمل في أن تساعد الدبلوماسية في تجنب "مذابح".

ويقود جهود الوساطة الرئيس السابق لجنوب أفريقيا ثابو مبيكي إلا أن جهوده لم تحقق أي انفراج بعد.
 
ورغم الأزمة السياسية أعادت ساحل العاج فتح حدودها الاثنين بعد أن كانت أغلقتها أثناء فترة التوتر الذي ساد انتظار نتائج الانتخابات، وكذلك عادت حركة المرور إلى طبيعتها في حي الأعمال في أبيدجان العاصمة الاقتصادية للبلاد.

المصدر : وكالات