وتارا يطالب غباغبو بالتنحي
آخر تحديث: 2010/12/6 الساعة 04:11 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/6 الساعة 04:11 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/1 هـ

وتارا يطالب غباغبو بالتنحي

تصريحات وتارا (يمين) جاءت بعد اجتماعه مع مبيكي في أبيدجان (الفرنسية)

طالب الحسن وتارا زعيم المعارضة في ساحل العاج الذي أعلنت اللجنة المستقلة للانتخابات فوزه بانتخابات الرئاسة منافسه الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو بالتنحي عن منصبه.
 
جاء ذلك عقب مباحثات وتارا مع ثابو مبيكي رئيس جنوب أفريقيا السابق الذي يقود جهود وساطة في الخلاف الناشب بالبلاد بشأن الانتخابات الرئاسية.
 
وأجريت يوم 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي جولة الإعادة في الانتخابات التي كانت تهدف إلى إعادة توحيد البلاد المقسمة بفعل حرب أهلية في 2002 و2003، لكن كلا من غباغبو ووتارا أعلنا فوزهما وأديا اليمين الدستورية.
 
وأدى غباغبو اليمين الدستورية رئيسا للبلاد لفترة جديدة السبت، رغم إعلان لجنة الانتخابات فوز وتارا، في حين أدى وتارا من جانبه اليمين لتولي الرئاسة وقال إنه سيشكل حكومة موازية.
 
وأظهرت التصريحات التي أدلى بها وتارا بعد محادثاته مع ثابو مبيكي رئيس جنوب أفريقيا السابق الذي يقود جهود الوساطة أنه غير مستعد للتوصل إلى تسوية بعد حصوله على دعم من الأمم المتحدة ودول مجاورة.
 
حكومة موازية
وقال وتارا بعد المحادثات التي أجريت في فندق تحرسه الأمم المتحدة "أبلغت الرئيس مبيكي أنني رئيس ساحل العاج، وبهذه الصفة أستقبله وأطلب منه أن يحث السيد غباغبو على التنحي كما ينبغي عليه أن يفعل بعد خسارة الانتخابات".
 
وأعلن في وقت لاحق عن تشكيل حكومة يقودها رئيس الوزراء السابق غيوم سورو ويشغل فيها أيضا منصب وزير الدفاع. وكان سورو استقال من إدارة غباغبو احتجاجا على ادعائه الفوز، وقال في بيان "لقد فاز وتارا بوضوح".
 
وضمت الحكومة التي شكلها وتارا كذلك تشارلز كوفي ديبي وزير المالية السابق في إدارة غباغبو، وديبي خبير متخصص في المجال نال الإشادة لتعامله مع الاقتصاد ومفاوضات الدين، ولم يتسن الاتصال به لتأكيد تغيير ولائه.
 
مبيكي (يسار) التقى غباغبو في إطار جهوده للتوسط في أزمة ساحل العاج (رويترز)
وبدوره عين غباغبو غيلبرت ماري نغبو آكي رئيسا للوزراء.
 
من جهته اكتفى مبيكي بإبلاغ الصحفيين أن المحادثات مع وتارا كانت إيجابية وأن الاتحاد الأفريقي يعتبر أن الوضع في أكبر منتج للكاكاو في العالم خطير جدا.
 
وشارك مبيكي في جهود الوساطة في ساحل العاج في السابق، وأدلى بالقليل من التصريحات بعد محادثاته مع غباغبو في مقره في وقت سابق الأحد، وقال "نريد أن نستمع لجميع وجهات النظر بشأن هذا الأمر قبل أن نتمكن من إصدار أي توصيات".
 
تظاهرات
وقد تظاهر عشرات الآلاف من أنصار وتارا في مدينة بواكيه الشمالية معقل المعارضين لغباغبو خارج المقر المحلي لبعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة مطالبين بتنحي غباغبو.
 
وهتف أنصار وتارا قائلين "أدو رئيسا" مستخدمين الأحرف الأولى من اسمه الثلاثي التي يعرف بها على نطاق واسع. وكانت الاحتجاجات هادئة عموما.
 
وألغى المجلس الدستوري الذي يرأسه حليف لغباغبو مئات الآلاف من الأصوات في بواكيه ومدن شمالية أخرى لإبطال فوز وتارا، وهو ما أدى إلى اعتراضات وانتقادات من الأمم المتحدة وقوى غربية.
 
تظاهرة مؤيدة لوتارا بمدينة بواكيه معقل المعارضين لغباغبو (رويترز)
وقالت زودوا لالاي سفيرة جنوب أفريقيا في ساحل العاج لرويترز إن "أي وضع مثل رواندا وكينيا سيكون كابوسا، وهو ما نعمل دون كلل لتفاديه".
 
وأشارت إلى أوجه شبه مع انتخابات جرت في كينيا عام 2007 سرعان ما أدى التنازع حول نتيجتها إلى أعمال عنف عرقية أودت بحياة 1300 شخص على الأقل.
 
وحكم غباغبو البلاد لعشر سنوات، لكنه يواجه الآن العزلة وعقوبات محتملة، ورفضت الأمم المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "أيكواس" الاعتراف بفوزه.
 
فتح الحدود
في هذه الأثناء أعلن الجيش أنه سيعيد فتح الحدود البرية والجوية والبحرية اعتبارا من اليوم الاثنين بعدما أغلقت خلال الانتظار المشوب بالتوتر لنتائج الانتخابات.
 
وقال المتحدث باسم الجيش العقيد بابري جوهورو "الحدود البرية والمطارات والمدارج والموانئ مفتوحة مجددا أمام حركة الأشخاص والبضائع"، وأضاف أن ذلك سيكون نافذا اعتبارا من السادسة صباحا بتوقيت غرينتش اليوم الاثنين.
المصدر : الجزيرة + وكالات