جنود أفغان يتولون حراسة القاعدة التي استهدفها الهجوم (رويترز-أرشيف)

تبنت حركة طالبان الأفغانية الهجوم الانتحاري الذي وقع ظهر اليوم الأحد في قاعدة عسكرية جنوب أفغانستان، وأوقع عددا من الضحايا بينهم جنود أميركيون.

وأعلنت طالبان -في بيان نشر على الإنترنت- مسؤوليتها عن التفجير، قائلة إن أحد مقاتليها يدعى غل رسول قام بتنفيذ الهجوم.
 
وذكرت طالبان أن 19 شخصا من الجنود الأجانب والأفغان لقوا حتفهم، فيما أصيب 13 آخرون، مضيفة أن الانتحاري منفذ الهجوم تسلل إلى داخل القاعدة منذ أسبوع للقيام بمهمته.
 
أما روح الله سامون المتحدث باسم حاكم إقليم باكتيا -حيث وقع الهجوم- فقال إنه لم يتضح على الفور سبب الانفجار الذي وقع داخل القاعدة الخاصة بالوحدة رقم 203 من الجيش الأفغاني والواقعة في غارديز عاصمة الإقليم.
 
وأوضح أن الانفجار وقع في سوق صغيرة داخل القاعدة، حيث يتسوق الجنود الأجانب، وقال إنه "طبقا للمعلومات الأولية، فقد لقي مدنيان حتفهما وأصيب 13 مدنيا وثلاثة جنود أجانب".
 
وذكر أن جنسية مصابيْن آخرين لم تعرف بعد، وقال مسؤول آخر طلب عدم ذكر اسمه إن الجنود الأجانب الثلاثة المصابين أميركيون.

أما قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) بقيادة حلف شمال الأطلسي (الناتو) فأعلنت وقوع حادث في غارديز، وامتنعت عن ذكر المزيد من التفاصيل.

المصدر : وكالات