انفجار قنبلة أمام محكمة بأثينا
آخر تحديث: 2010/12/30 الساعة 17:59 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/30 الساعة 17:59 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/25 هـ

انفجار قنبلة أمام محكمة بأثينا

الانفجار تسبب في إلحاق أضرار بالمباني المجاورة للمحكمة المستهدفة (الأوروبية)

انفجرت اليوم الخميس قنبلة أمام مقر إحدى المحاكم في العاصمة اليونانية أثينا مما تسبب في إحراق ثماني سيارات وإلحاق أضرار مادية بالمباني المجاورة، لكنه لم يوقع لا قتلى ولا جرحى.
 
وقالت الشرطة إن الانفجار ناجم عن قنبلة وضعت تحت دراجة نارية، مشيرة إلى أن مجهولا اتصل بقناة تلفزيونية وحذر من أن عبوة ناسفة على دراجة نارية متوقفة أمام مبنى المحكمة ستنفجر في غضون حوالي 40 دقيقة، وهو ما جعل الشرطة تخلي المبنى.
 
وأعلن مسؤول الشرطة أن التحذير من الانفجار قبل وقوعه يدل على أن مدبريه لا يستهدفون إيقاع قتلى.
 
وأدانت الحكومة اليونانية هذا الانفجار، وقال نائب وزير النقل اليوناني "لا معنى لمحاولة تغيير العالم من خلال المخاطرة بأرواح الأبرياء".
 
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العملية التي تأتي قبل أسبوعين من محاكمة عناصر يشتبه في انتمائها لجماعة تدعى "خلايا النار"، قالت الشرطة إنها تقف وراء سلسلة من الهجمات وإرسال طرود ملغومة مؤخرا لعدد من السفارات في أثينا ولحكومات أجنبية في الخارج.
 
وكانت جماعة "خلايا النار" متخصصة في بادئ الأمر في هجمات الحرق العمد، لكنها اتجهت إلى التفجيرات في مايو/أيار 2009 بعد اندلاع أسوأ أعمال شغب تشهدها اليونان منذ عقود، وذلك عندما قتل شاب على أيدي الشرطة التي اعتقلت أكثر من عشرين شخصا من المشتبه في انتمائهم لجماعات متمردة.
 
وأعلنت الجماعة -التي تصف نفسها بأنها مناهضة للدولة- مؤخرا مسؤوليتها عن إرسال 14 طردا مفخخا إلى ثماني سفارات وقادة أوروبيين.
 
ومن بين القادة الأوروبيين الذين أرسلت إليهم طرودا مفخخة، الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني.
المصدر : وكالات

التعليقات