إدانة كتساف بالاغتصاب والتحرش
آخر تحديث: 2010/12/30 الساعة 12:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/30 الساعة 12:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/25 هـ

إدانة كتساف بالاغتصاب والتحرش

كتساف نفى التهم الموجهة إليه (الفرنسية-أرشيف)

أدانت المحكمة المركزية الإسرائيلية الرئيس السابق موشيه كاتساف بتهمتيْ اغتصاب وتحرش بموظفات عملن تحت إمرته منذ كان وزيرا للسياحة في بداية التسعينيات.
 
وكانت عدة موظفات اشتكين من تعرضهن للتحرش الجنسي على يد كتساف البالغ من العمر حاليا 65 عاما, مما اضطره للاستقالة من منصبه، بعد أن قدمت النيابة العامة لائحة اتهام ضده بالتحرش الجنسي.
 
يشار إلى أن تلك التهم لم يسبق أن وجهت من قبل لرئيس إسرائيلي.
 
وقد نفى كتساف الذي شغل منصب الرئاسة من عام 2000 إلى 2007 تهم الاغتصاب والتحرش والمضايقة التي رفعتها ضده ثلاث من مساعداته السابقات.
 
وبإمكانه أن يستأنف الحكم أمام المحكمة العليا، وقد ينطوي على عقوبة سجن طويلة تصل إلى 16 عاما.
 
أكاذيب كتساف
من جانبها، ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن القضاة قبلوا شهادة المدعية التي أشير إليها بالرمز "أ" وتنتمي لوزارة السياحة، بعدما اقتنعوا بأنها تقول الحقيقة لأن شهادتها مدعومة بإثباتات.
 
وأضاف القضاة أن محاولات كتساف تفنيد شهادتها كانت مبنية على قاعدة هشّة، كما وصفوا في المقابل شهادة كتساف بأنها مليئة بالأكاذيب.
 
وقال رئيس هيئة القضاة القاضي جورج قرا في قرار الحكم إن كتساف خلط الأوراق عندما أطل في وسائل الإعلام، مضيفا أنه ارتكب خطأ عندما رفض التسوية القضائية التي عرضت عليه من جانب الادعاء.

يذكر أن إدانة كتساف تأتي بعد 15 شهرا من مداولات المحكمة التي جرت وراء أبواب مغلقة وفي ظل كتمان تام، في حين تم الكشف عن القضية قبل نحو أربع سنوات ونصف السنة.
 
وتضمنت لائحة الاتهام التي قدمتها النيابة العامة تهمتي الفعل الفاضح والاغتصاب بحق المشتكية التي شغلت منصب رئيسة مكتبه عندما كان وزيرا للسياحة.

كما تشمل اللائحة تهمة التحرش الجنسي بحق مشتكية أخرى رمز إليها بالحرف "هـ" وكانت تعمل مديرة لمكتب كتساف في مقر الرئاسة، وتهمة ارتكاب فعل فاضح وتحرش جنسي بحق المشتكية "ل" في مقر الرئاسة.
المصدر : وكالات

التعليقات