وتارا (يمين) فاز على غباغبو بنيله 54.1% من الأصوات (الفرنسية-أرشيف)

أعلن جيش ساحل العاج أنه أغلق الحدود البرية والبحرية والمجال الجوي للبلاد، بعد إعلان فوز الزعيم المعارض الحسن وتارا في انتخابات رئاسية طعن في نتيجتها الرئيس الحالي لوران غباغبو.

وقال المتحدث العسكري بابري جوهورو إن الحدود البرية والبحرية والجوية مغلقة أمام حركة الناس والبضائع من اليوم الثاني من ديسمبر/كانون الأول 2010 اعتبارا من الساعة الثامنة مساء حتى إشعار آخر، مضيفا أن مدرج قاعدة أبيدجان الجوية العسكرية سيقيد أيضا.

يأتي ذلك بينما قال رئيس المجلس الدستوري في ساحل العاج إن إعلان اللجنة الانتخابية فوز وتارا بجولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية غير صحيح.

وقال بول ياو نادري وهو حليف قوي لغباغبو إن الموعد النهائي المتاح للجنة الانتخابات للإعلان عن النتائج انقضى مساء الأربعاء، مشيرا إلى أنه بمجرد انتهاء هذا الموعد فإن لجنة الانتخابات لا تصبح مخولة لإعلان النتائج.

فوز وتارا
وكانت هيئة الانتخابات في ساحل العاج قد أعلنت في وقت سابق عن فوز وتارا في انتخابات الإعادة بنسبة 54.1% من الأصوات مقابل منافسه الرئيس غباغبو الذي شكك في شرعية النتائج ووصفها بالانقلاب.

وقال رئيس الهيئة يوسف باكايوكو للصحفيين في فندق تحرسه الأمم المتحدة في العاصمة أبيدجان، وهو الفندق الذي يقيم فيه وتارا "سلمت اللجنة الانتخابية إلى المجلس الدستوري، وفقا للقانون النتائج التي تسلمتها وتحققت من صحتها إضافة إلى أوراق النتائج".
 
ووفقا للنتائج التي أعلنها باكايوكو حصل غباغبو على 45.9% من الأصوات.
 
وقال وتارا بعد إعلان فوزه إنه يعتزم تشكيل حكومة وحدة وطنية في البلاد. وأضاف للصحفيين أن الحكومة ستشمل أعضاء من مختلف الفصائل السياسية ومن المجتمع المدني في البلاد.

وكان غباغبو قال إنه سيطعن في النتائج بسبب مزاعم بالتزوير وطلب من أعلى هيئة قضائية في البلاد إلغاء أجزاء من الأصوات.
 
تحذير أممي
وفي نيويورك حذر مجلس الأمن الخميس ساحل العاج من أنه على استعداد لاتخاذ إجراءات ضد أي طرف يعرقل العملية الانتخابية بعدما أعلنت النتائج الأولية للانتخابات.
 
وقالت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة الرئيسة الدورية للمجلس سوزان رايس "أكد أعضاء مجلس الأمن استعدادهم لاتخاذ الإجراءات الملائمة ضد من يعرقلون العملية الانتخابية خاصة عمل اللجنة الانتخابية المستقلة".
 
وتهدف الانتخابات إلى توحيد الدولة الواقعة في غرب أفريقيا وتشتهر بتصدير الكوكا بعدما قسمتها الحرب الأهلية في العامين 2002 و2003 إلى شطرين.

المصدر : وكالات