تهديد بمعاقبة معرقلي الانتخابات العاجية
آخر تحديث: 2010/12/3 الساعة 17:55 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/27 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: إصابات في صفوف فلسطينيين في مواجهات مع الاحتلال قرب حاجز قلنديا
آخر تحديث: 2010/12/3 الساعة 17:55 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/27 هـ

تهديد بمعاقبة معرقلي الانتخابات العاجية

الشارع العاجي منقسم على نفسه في ظل تقارب نتائج المرشحين في الانتخابات (الأوروبية)

هدد مجلس الأمن الدولي باتخاذ إجراءات ضد أي طرف يعرقل العملية الانتخابية في ساحل العاج، بينما دعت الولايات المتحدة إلى احترام نتائج الانتخابات الرئاسية المعلنة.

جاء ذلك بعد أن ألغى المجلس الدستوري في ساحل العاج نتائج اللجنة الانتخابية التي أعلنت فوز المرشح الحسن وتارا بجولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية وطعن في نتيجتها الرئيس الحالي لوران غباغبو. وقال رئيس المجلس بول ياو نادري، وهو حليف قوي لغباغبو، إنها غير صحيحة.

فقد حذر مجلس الأمن ساحل العاج من أنه على استعداد لاتخاذ إجراءات ضد أي طرف يعرقل العملية الانتخابية بعدما أعلنت النتائج الأولية للانتخابات.

وقالت المندوبة الأميركية الأممية سوزان رايس التي تتولى الرئاسة الدورية للمجلس هذا الشهر "أكد أعضاء مجلس الأمن استعدادهم لاتخاذ الإجراءات الملائمة ضد من يعرقلون العملية الانتخابية وخاصة عمل اللجنة الانتخابية المستقلة"

وأضاف نادري أن اللجنة الانتخابية المستقلة استنفدت المهلة المعطاة لها "لإصدار نتائج موقتة" حيث كانت المهلة قد انتهت عند منتصف مساء الأربعاء.

وأشار إلى أن المجلس الدستوري بات مدعوا للبت في الطلبات المقدمة إليه "لإصدار النتائج النهائية للدورة الثانية" في "الساعات المقبلة" باعتباره الهيئة المخول لها حصرا إعلان النتائج النهائية في مهلة أقصاها سبعة أيام.

ويأتي هذا التطور بعد أن تقدم معسكر الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو بطعن أمام المجلس الدستوري لإلغاء أصوات انتخابية حصلت نتيجة "تزوير" شمال البلاد.

وكانت اللجنة الانتخابية أعلنت الأربعاء فوز المعارض الحسن وتارا في الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية أمام غباغبو.

وقال السكرتير الدائم للجنة الانتخابية أوغوست ميرمون إن رئيس الوزراء السابق فاز في الانتخابات "بأغلبية 54.10% من الأصوات" مقابل 45.9% لرئيس الدولة وفقا للنتائج المؤقتة للجنة الانتخابية المستقلة.

الانتخابات الرئاسية جرت الأحد الماضي (الفرنسية)

أجواء الترقب
ورغم أجواء الحذر والترقب في هذه الدولة الواقعة غرب أفريقيا، فقد بدت العاصمة الاقتصادية أبيدجان تستعيد وتيرتها العادية وتفتح محلاتها التجارية ويزداد عدد المارة في الشوارع.

بيد أن هذه الصورة لا تعمم على كل أرجاء العاصمة، ففي حي أبوبو معقل وتارا الذي شهد مؤخرا أعمال عنف دامية ما زال التوتر فيه سائدا.

ويجد المتجول في الحي مجموعات من أنصار وتارا وبعضهم يرتدي قمصانا تحمل صورته أمام عدد كبير من قوات الأمن وأصابعهم على الزناد، في موقف تحد بين الطرفين.



وفي رؤيته للوضع الحالي، قال ناخب من المعارضة مشيرا إلى غباغبو "فليفعلوا ما شاؤوا! إننا في السلطة" في حين صرح آخر لوكالة الأنباء الفرنسية "كل شيء بين أيدي الله، ساحل العاج كلها يصلي" معربا عن الأمل في تفادي مأساة.

الجيش العاجي أغلق كافة المناقذ الحدودية (الفرنسية-أرشيف)
إغلاق المنافذ
ولتفادي تدهور الأوضاع الأمنية، أعلن الجيش إغلاق كافة المنافذ الحدودية مساء أمس بعد إعلان اللجنة الانتخابية فوز المعارض وتارا.

وجاء في بيان رئاسة الأركان الذي بث عبر التلفزيون الحكومي أن "الحدود البرية والجوية والبحرية في البلاد مقفلة أمام حركة الأشخاص والبضائع اعتبارا من هذا الخميس وحتى إشعار آخر".

كما أصدر المجلس الوطني للاتصال السمعي البصري بساحل العاج قرارا  بتعليق عمل الإذاعات والقنوات الإخبارية الأجنبية في البلاد إلى إشعار آخر.

"
 مايكل هامر:    مراقبون يتمتعون بصدقية وصفوا عمليات الاقتراع بالحرة والنزيهة.. لا يسمح لأي طرف بإعاقة العملية الانتخابية

"

احترام النتائج
في السياق ذاته، دعا البيت الأبيض الأميركي "جميع الأطراف" إلى احترام نتائج الانتخابات الرئاسية التي أعلنتها اللجنة الانتخابية المستقلة محذرا من أية "إعاقة" للعملية الانتخابية.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي مايكل هامر إن "الولايات المتحدة تدعو جميع الأطراف إلى احترام نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 28 نوفمبر/ تشرين الثاني والتي أعلنتها اليوم (أمس الخميس) اللجنة الانتخابية المستقلة".

وأضاف أن مراقبين موثوقين "ويتمتعون بصدقية وصفوا عمليات الاقتراع بالحرة والنزيهة وأنه لا يسمح لأي طرف بإعاقة العملية الانتخابية".

وقال أيضا "الولايات المتحدة تدين أعمال العنف والتهويل الهادفة إلى ضرب العملية الديمقراطية، وهي تحث جميع الأطراف على عدم اللجوء إلى العنف والإدلاء بتصريحات تحريضية".

المصدر : وكالات