ارتفاع الثلوج وصل إلى نصف متر في مدينة نيويورك (الأوروبية)

تقطعت السبل بآلاف المسافرين في العاصمة الروسية موسكو وسادت الفوضى مطاراتها بعدما أدت الثلوج إلى انقطاع الكهرباء وتأخر الرحلات لليوم الثالث على التوالي، كما هددت موجة البرد الشديد والرياح الثلجية في ألمانيا حياة المشردين بشكل خاص، في حين بدأت مدن نيويورك وبوسطن وفيلادلفيا الأميركية محاولة استعادة نشاطها بعدما عطلتها العواصف الثلجية.
 
ففي روسيا سادت حالة من الفوضى مطارات موسكو نتيجة عدم توفر معلومات لآلاف المسافرين الذين تقطعت بهم السبل وعلقوا في المطارات، ونقص الطعام، وضياع الأمتعة.
 
ولم تقلع سوى 150 رحلة خلال الليل من مطار دوموديدوفو -أكبر مطارات موسكو- الذي تقلع منه عادة نحو 700 رحلة يوميا، وذلك بعد أن قطعت الأمطار الثلجية خطوط الكهرباء، فساد الظلام في المطار لأكثر من عشر ساعات يوم الأحد وعلق به نحو ثمانية آلاف مسافر.
 
وقال رئيس وكالة الطيران الروسية ألكسندر نيراكدو في تصريحات تلفزيونية إن عودة الأمور إلى طبيعتها في مطار دوموديدوفو ستستغرق يومين أو ثلاثة أيام.
 
وشهدت مطارات موسكو الأخرى أيضا تقليص حركة الطيران بشكل كبير بعد أن غطت الثلوج المدينة بطبقة سميكة من الجليد، وحذر مسؤولو الصحة المواطنين من المجازفة والخروج إلى الشوارع الزلقة.
 
وقد أعلن الكرملين الثلاثاء أن الرئيس الروسي ديميتري ميدفيديف أصدر تعليماته للمدعي العام في البلاد يوري شايكا بمراجعة العمليات في المطارات الدولية بموسكو وفتح تحقيق في عمليات التأخير الضخمة، خصوصا في مطاري دوموديدوفو وشيريميتييفو.
 
درجة الحرارة قد تصل إلى 20 تحت الصفر في بعض مناطق شرق ألمانيا (الأوروبية)
برد ألمانيا
وفي ألمانيا حذرت هيئة الأرصاد الألمانية من تراجع درجات الحرارة خلال الأيام المقبلة لتتراوح بين درجة مئوية واحدة و20 درجة تحت الصفر في بعض مناطق شرق البلاد.
 
ويؤكد الخبراء أن البلديات والمواطنين في ألمانيا أصبحوا هذا الشتاء أكثر انتباها وحرصا على حياة المشردين الذين يصابون بالبرد الشديد ويتوفى العديد منهم كل عام.
 
وقالت متحدثة باسم الشؤون الاجتماعية في هامبورغ إن أماكن النوم التي خصصتها المدينة للمشردين البالغ عددها نحو 500 مكان قد أوشكت أن تمتلئ، وإن المسؤولين يشعرون بالقلق إزاء قلة حيلتهم في توفير مزيد من هذه الأماكن مع تزايد الطلب عليها.
 
وبحسب بيانات هيئة الأرصاد الألمانية فإنه لا تلوح في الأفق بوادر طقس يميل إلى الدفء، وذلك بسبب موجات الضغط المرتفع التي تؤخر وصول الهواء اللطيف إلى ألمانيا.
 
الولايات المتحدة
وفي الولايات المتحدة تعد مدينة نيويورك أكثر المدن تضررا بالعاصفة الثلجية التي اجتاحت البلاد قبل يوم الاحتفال بعيد الميلاد مما جعلها سادس أكبر عاصفة ثلجية في تاريخ المدينة.
 
ومع انتهاء العاصفة كان الهدوء المخيف يخيم على المدينة التي سعت شوارعها شبه الخالية وخدمة سكك الحديد فيها لاستعادة نشاطها بعد أن غمرها نصف متر من الثلوج على مدى 17 ساعة يومي الأحد والاثنين.
 
وبدأت ألفا شاحنة من كاسحات الثلج العمل جاهدة لإزالة الثلوج عن الشوارع الرئيسية والفرعية في المدينة، لكن ذلك لم يمنع من أن تنهال الاتهامات على بلديتها بالإخفاق في الاستعداد للعاصفة رغم أنها كانت متوقعة قبلها بيومين.
 
وتسببت الأحوال الجوية في إلغاء أو تأخير 4500 رحلة جوية يومي الأحد والاثنين في مطارات نيويورك وحدها، مما جعل عشرات الآلاف من المسافرين يفترشون الأرض بالمطارات، وقال مسؤولون إن خطوط الطيران ربما تحتاج يوما أو يومين كي تقلل من هذا التكدس.
 
وقالت إدارة الطيران الاتحادي إنه أعيد فتح ثلاثة مطارات إقليمية في نيويورك للعمل مرة أخرى مساء أمس الاثنين.
 
وما زالت الثلوج مكدسة في منطقة نيويورك وشمال شرق البلاد، ويقول المسؤولون إن التخلص منها قد يستغرق أيامًا، كما لا تزال الكهرباء مقطوعة عن عشرات الآلاف من المنازل بسبب قطع الأسلاك نتيجة العاصفة.
 
كما تأثرت مدن بوسطن وفيلادلفيا ومدن ساحلية أخرى جراء هطول الثلوج فتكدست القمامة وظلت المكاتب التجارية مغلقة وامتنع الناس عن الخروج من منازلهم إلى الأسواق.

المصدر : وكالات