شرطة اليونان تزيل مخيما لطالبي لجوء
آخر تحديث: 2010/12/27 الساعة 19:40 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/27 الساعة 19:40 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/22 هـ

شرطة اليونان تزيل مخيما لطالبي لجوء

عمال البلدية وهم يزيلون آثار المخيم (الجزيرة نت)

شادي الأيوبي
-أثينا

اقتحمت الشرطة اليونانية صباح الاثنين مخيما أقامه طالبو لجوء سياسي فلسطينيون وإيرانيون أمام مقر الأمم المتحدة في أثينا، وأزالت خيم المعتصمين واعتقلت بعضهم، مستعملة في ذلك القوة والضرب.

وكانت الشرطة أنذرت المعتصمين أكثر من مرة بضرورة إزالة خيم الاعتصام المنصوبة أمام مقر الأمم المتحدة، كما حاولت أكثر من مرة إزالتها دون جدوى.

وقال شادي عاشور -أحد المعتصمين في المخيم- إن أعدادا كبيرة من قوات الشرطة اقتحمت المخيم عند الخامسة فجرا، وجرت المعتصمين الذين كانوا نائمين داخل خيمهم إلى الخارج، مستعملين القوة والضرب. مشيرا إلى أن بعض المعتصمين تسلقوا الأشجار، رافضين الانسحاب من المكان.

وقال عاشور في حديث للجزيرة نت إن قوات الأمن اعتقلت أحد عشر معتصما فلسطينيا، ثم أطلقتهم فيما بعد، نافيا أن يكون تم توجيه أي إنذار لهم خلال الساعات الأخيرة بضرورة إخلاء المخيم. واعتبر أن الشرطة استغلت أجواء الأعياد في اليونان وغياب الصحافة لإزالة المخيم.

أحد المعتصمين متمنع بشجرة (الجزيرة نت)
وضع صعب

وأوضح معتصم آخر أن الوضع أصبح صعبا بالنسبة لهم، لأن أغلبهم ليس لديه مأوى، كما أن المستقبل غير واضح بالنسبة لهم، بسبب أن عملية منح اللجوء السياسي في البلد طويلة ومعقدة للغاية.

وشرح بيتروس كوستاندينو -عضو مجلس بلدية أثينا والناشط في مجال حقوق الأجانب- للجزيرة نت أن بعض المعتصمين مضربون عن الطعام منذ أكثر من 25 يوما، وقال إنهم قاموا بخياطة شفاههم للتعبير عن احتجاجهم.

وقال كوستاندينو إن الشرطة تعاملت معه بشكل خشن، وإنها اعتدت على اللاجئين أمام عدسات الصحافة، ولم يستبعد قيام السلطات بإبعاد بعض اللاجئين.

من جانب آخر قالت طالبة لجوء إيرانية كانت في الموقع، إنها تعرضت للضرب أكثر من مرة على أيدي رجال الشرطة، مذكرة بأنها موجودة في اليونان منذ أكثر من ثماني سنوات دون أن تحصل على أي أوراق لجوء واضحة.

وقاطعها لاجئ آخر قائلا إنه هو الآخر موجود منذ تسع سنوات، ولا يملك إلا أوراق لجوء يضطر لتجديدها كل ستة أشهر، واصفا عملية التجديد بالمهينة.

واعتبر طالبو اللجوء الإيرانيون أن عودتهم إلى بلدهم تهديد مباشر لحياتهم، مطالبين بتغيير الظروف الصعبة التي يعيشونها في اليونان.

 كوستاندينو لم يستبعد قيام السلطات بإبعاد بعض اللاجئين (الجزيرة نت)
طرد من البلد

وفي اتصال مع الجزيرة نت، قال أحد اللاجئين الذين احتجزوا لساعات لدى الشرطة إن السلطات سلمتهم أوراق طرد من البلد، موضحا أن هذه العملية يمكن استئنافها، مؤكدا أن رجال الأمن لم يتعرضوا بأي أذى لهم خلال فترة الاحتجاز.

وقال اللاجئ الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته إن المعتصمين يدرسون كافة الخيارات بدءا من محاولة العودة للاعتصام في المكان نفسه، إلى الاعتصام في مكان آخر.

من جانب آخر أوضح مصدر في وزارة حماية المواطن (الأمن العام سابقا) في اتصال مع الجزيرة نت أن الوزارة لم تصدر أي بيان أو تصريح عن الموضوع، لأن العملية تمت بحضور ومتابعة ممثلين عن القضاء اليوناني.

يشار إلى أن المعتصمين كانوا قد أجروا محادثات مع ممثلين من وزارة حماية المواطن اليونانية خلال الأسبوع الماضي، وعرضوا مطالبهم بمنحهم اللجوء السياسي في البلد، لكن تلك المحادثات انتهت بدون نتيجة.

وكان عشرات الشباب الفلسطينيين قد بدؤوا منذ حوالي تسعين يوما، اعتصامهم أمام مقر الأمم المتحدة في أثينا، مطالبين بمنحهم حق اللجوء السياسي في البلد، وأقاموا خيامهم أمام المقر، ثم انضم إليهم عدد آخر من طلاب اللجوء الإيرانيين.

المصدر : الجزيرة

التعليقات