حكومة غباغبو اعتبرت تهديد المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا "غير عادل" (الفرنسية)

اعتبرت حكومة رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته لوران غباغبو تهديد المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) باستخدام القوة للإطاحة به "غير عادل".

وقال الناطق باسم الحكومة أهوا دون ميلو في مقابلة مع إذاعة فرنسا الدولية اليوم "إننا مندهشون من أن هناك مثل هذا التصعيد من العقوبات واتخاذ المواقف ضد ساحل العاج بسبب خلاف الانتخابات" مؤكدا "هذا غير عادل".

وكانت قمة إيكواس التي انعقدت في العاصمة النيجيرية أبوجا أمس هددت باللجوء إلى "القوة الشرعية" إذا لم يتنازل غباغبو عن السلطة، وذلك بعد يوم واحد من اعتراف الأمم المتحدة بمنافسه الحسن وتارا رئيسا شرعيا للبلاد.

وقالت المجموعة التي تضم 15 دولة إنها سترسل مبعوثا خاصا إلى ساحل العاج لإبلاغ غباغبو بأن عليه التنحي، لكن لم يتم تحديد موعد إرساله، وأشارت إلى أنها ستعقد اجتماعا لرؤساء أركان جيوش دولها بهدف التخطيط لتحرك محتمل.

ضغوط
وفي وقت سابق من يوم الجمعة، منع البنك المركزي للاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب أفريقيا غباغبو من إمكانية التصرف في أموال الدولة، في وقت يعاني فيه نظامه أزمة مالية خانقة قد تجعل تقاضي موظفي الدولة رواتبهم نهاية هذا الشهر أمرا صعبا.

وجاء في بيان صدر بعد اجتماع في غينيا بيساو عقده سبعة من وزراء البنك الثمانية -في ظل غياب ساحل العاج- أن الأعضاء الذين تعينهم "الحكومة الشرعية" برئاسة وتارا هم فقط الذين يمكنهم الحصول على الأموال من البنك المركزي للمنطقة.

وكان رئيس البنك الدولي روبرت زوليك أعلن الأربعاء من باريس تجميد قروض بقيمة ثمانمائة مليون دولار كانت ستقدم لساحل العاج.

وتارا حظي بدعم دولي (رويترز)
وتارا رئيسا
وفي ظل الضغوط المتصاعدة على غباغبو، قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة رسميا الخميس اعتماد قائمة الدبلوماسيين التي قدمها وتارا إلى المنظمة الدولية باعتبارهم الممثلين الرسميين الوحيدين لساحل العاج فيها.

وقال دبلوماسيون أمميون إن من شأن هذه الخطوة أن تدعم كون وتارا زعيما شرعيا لساحل العاج، وأن تعمق عزلة غباغبو الذي يواجه ضغوطا متزايدة لدفعه إلى التنحي لصالح وتارا الذي فاز بانتخابات الرئاسة نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بحسب اللجنة الوطنية للانتخابات.

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسيين غربيين أن السفير العاجي السابق لدى الأمم المتحدة غادر نيويورك بالفعل وكذلك جميع مساعديه بعدما أخذوا معهم الأقراص الصلبة لأجهزة الحاسوب من البعثة العاجية.

المصدر : وكالات