وتارا يطلب تحقيقا دوليا بالعنف
آخر تحديث: 2010/12/25 الساعة 20:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/25 الساعة 20:05 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/19 هـ

وتارا يطلب تحقيقا دوليا بالعنف

توتر أمني مستمر في ساحل العاج منذ انتخابات 28 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي (رويترز)

طالب الحسن وتارا -الذي أعلنت لجنة الانتخابات فوزه في انتخابات الرئاسة في ساحل العاج- المحكمة الجنائية الدولية بإرسال فريق إلى بلاده للتحقيق في أعمال العنف التي أعقبت الانتخابات.
 
جاء ذلك بينما رفض رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته لوران غباغبو تهديد زعماء غرب أفريقيا الذين يطالبونه بالتنحي, ووصف ذلك بأنه "غير عادل".
 
وأعرب المتحدث باسم حكومة ساحل العاج التابعة لغباغبو عن دهشته "لمثل هذا التصعيد".
 
وتارا نال اعترافا دوليا برئاسته (رويترز-أرشيف)
وكان زعماء المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا قد انضموا إلى الضغوط العالمية على غباغبو من أجل التخلي عن السلطة لمنافسه المطالب بالرئاسة الحسن وتارا, قائلة إنه قد يواجه "القوة الشرعية" إذا رفض تسليم السلطة لوتارا.
 
وقد اعتبر ذلك أول تهديد مباشر بالتدخل العسكري الخارجي في أزمة الانتخابات التي تسببت في مقتل ما يقرب من مائتي شخص منذ 28 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
 
بدورها, عبرت الولايات المتحدة التي فرضت حظرا على سفر غباغبو والمقربين منه عن دعمها لتحرك دول غرب أفريقيا التي أعلنت أيضا أنها سترسل مبعوثا خاصا إلى ساحل العاج لتسليم إنذار نهائي إلى الرئيس المنتهية ولايته.
 
يُشار إلى أن الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد
الأفريقي, اعترفوا جميعا بنتائج مفوضية الانتخابات التي أظهرت فوز وتارا,  لكن غباغبو لم يبد أي بوادر تشير إلى رضوخه للضغوط ويصر على أنه الفائز بالانتخابات بعد أن أبطل المجلس الدستوري الذي يرأسه أحد حلفائه مئات الآلاف من الأصوات من دوائر مؤيدة لوتارا.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات