البابا يصلي لعودة السلام
آخر تحديث: 2010/12/25 الساعة 18:26 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/25 الساعة 18:26 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/20 هـ

البابا يصلي لعودة السلام

بابا الفاتيكان في عظته السنوية يخص بالدعاء مسيحيي العراق والصين (الفرنسية)

احتفل العالم بأعياد ميلاد السيد المسيح وسط الصلوات والدعاء بعودة السلام إلى مناطق التوتر في العالم، وقد رافق ذلك أحداث عنف في نيجيريا والفلبين، في حين علق مئات المسافرين في مطارات أوروبا بسبب موجة من تساقط الثلوج في أنحاء القارة.

ودعا البابا بنديكت السادس عشر في عظة عيد الميلاد التقليدية بالفاتيكان اليوم السبت بعودة السلام إلى الشرق الأوسط مشجعا المسيحيين في العراق والصين على "مقاومة الاضطهاد"، وقال إن رسالة السلام والأمل ستبقى حافزا متجددا لكل من يناضلون ضد الظلم.

وحث البابا القادة السياسيين على إظهار التضامن مع المسيحيين في جميع أنحاء الشرق الأوسط، قائلا "إن أولئك الذين يعيشون في العراق بحاجة إلى من يواسيهم في آلامهم".

كما دعا لتحقيق سلام دائم في الصومال ودارفور وساحل العاج متضرعا، بأن يكون "مولد المنقذ فتح آفاق السلام الدائم والتقدم لشعوب أصلية من الصومال ودارفور وساحل العاج" معربا عن أمله في "تعزيز الاستقرار السياسي والاجتماعي في مدغشقر".

وتتم احتفالات هذه السنة في ظل حالة تأهب أمني في الفاتيكان وروما بعد يوم من إرسال طرود ملغومة إلى سفارتي سويسرا وتشيلي في روما، كانت قد تبنتها جماعة فوضوية.

بيت لحم
أما في بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة فقد تجمهر عدد قياسي من الزائرين من مختلف أنحاء العالم في أكبر احتفال شهدته هذه المدينة خلال عقد من الزمان.

بطريرك اللاتين ببيت لحم يتمنى أن يحلّ السلام والعدل والكرامة بين البشر (رويترز)
وتجمع الآلاف حول كنيسة المهد، التي بنيت على الموقع الذي ولد فيه المسيح، للصلاة بمناسبة ميلاده صباح هذا اليوم.

وقدر الجيش الإسرائيلي أن عدد الزائرين هذا العام تجاوز مائة ألف مقارنة مع نحو خمسين ألفا العام الماضي.

وكان آلاف من المسيحيين قد أحيوا، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قداس ليلة الميلاد وسط إجراءات أمنية مشددة داخل المدينة وخارجها.

وقال بطريرك اللاتين فؤاد طوال إنّه يتمنى أن يحلّ السلام والعدل والكرامة بين البشر كافة، وأن تهطل الأمطار هذا العام في المنطقة.

أما في العراق فقد أعلن عدد من رجال الدين المسيحيين إلغاء الاحتفالات بأعياد الميلاد ورأس السنة لأسباب وصفوها بالأمنية، ولشعورهم بحزن وأسى بعد سلسلة الهجمات التي استهدفتهم.

وبهذه المناسبة قدم لهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي التهنئة، ودعاهم إلى التمسك بوطنهم، وأكد وقوفه بحزم ضد ما قال إنها محاولات لإفراغ البلاد منهم.

عنف بمناسبة الميلاد
وقد ترافق مع قداس عيد الميلاد اليوم السبت انفجار قنبلة في كنيسة بجنوب الفلبين أدى إلى إصابة ستة أشخاص من بينهم كاهن، كان يصلي من أجل "المؤمنين" الذين يواجهون خطر وقوع هجمات في جميع أنحاء العالم.

ولم يوجه المسؤولون العسكريون التهمة إلى أي مشتبه به في الانفجار الذي وقع في جزيرة جولو، مشيرين إلى احتمال تورط جماعة أبو سياف في الانفجار.

وفي نيجيريا قتل ما لا يقل عن أحد عشر شخصا في عدة تفجيرات وسط البلاد، وفق مفوض منطقة بلاتو غرغوري ينلونغ.

وقال متحدث عسكري في مدينة كانو النيجيرية الشمالية إن مسلحين هاجموا كنيسة خلال استعدادات عشية عيد الميلاد، ولكن الجنود صدوا هجومهم.

وسرت كذلك شائعات، لم تؤكدها الشرطة، عن هجمات تستهدف تعطيل احتفالات عيد الميلاد في أنحاء متعددة من هذا البلد الذي شهد قتالا دينيا في السنوات الأخيرة بين الشماليين المسلمين وبين المسيحيين.

وكان مئات الأشخاص قد قتلوا في اشتباكات دينية وعرقية في بداية العام في الحزام الأوسط من نيجيريا، وهي المنطقة التي يلتقي فيها الشمال الذي تقطنه أغلبية مسلمة مع الجنوب الذي يغلب عليه المسيحيون.

الثلوج عطلت بعض الرحلات الجوية بالمطارات الأوروبية (الأوروبية)
أعياد متجمدة

وترافقت أعياد الميلاد هذه السنة مع موجة من تساقط الثلوج في أوروبا أدت إلى قضاء مئات المسافرين ليلة عيد الميلاد مخيمين في صالات الانتظار بالمطارات الأوروبية بدلا من الوجود مع عائلاتهم، بسبب تأخير أو إلغاء رحلاتهم قبيل عطلة عيد الميلاد.

ففي مطار شارل ديغول بالعاصمة الفرنسية باريس -ثالث أكبر مطار في أوروبا- تقطعت السبل بمئات المسافرين بعد إلغاء نحو خمسمائة من أصل 1200 رحلة كانت مقررة.

وفي بلجيكا أعلن المتحدث باسم مطار بروكسل أن مئات الأسرة جاهزة لاستقبال المسافرين الذين تقطعت بهم السبل بعدما أغلق المطار الرئيسي أمس أمام الرحلات القادمة، في حين تستمر الرحلات المغادرة بإيقاع بطيء.

وفي بريطانيا قالت الخطوط الجوية البريطانية إنه توجب عليها إلغاء بعض الرحلات القصيرة من مطارات خارج لندن أمس الجمعة بسبب سوء الأحوال الجوية.

وتأثرت بشدة خدمات السكك الحديدية جراء حالة الطقس، حيث ألغيت بعض الرحلات نتيجة مشاكل ميكانيكية مثل تجمد المكابح في بعض القطارات أو الإضرار بخطوط الكهرباء الخاصة بالقطارات أو غلق مساراتها نتيجة سقوط الأشجار.

 

واضطر أكثر من سبعمائة مسافر إلى قضاء جزء من الليل في خمسة قطارات  توقفت في خط برلين-هانوفر الذي يُعد أحد أهم خطوط السكك الحديدية في ألمانيا، بعد تجمد شبكة خطوط الكهرباء الخاصة بالقطارات.

 

وفي السويد تسبب هطول الثلوج بكثافة على المناطق الجنوبية للبلاد في مشكلات مرورية كبيرة على الطرق وعلى سكك الحديد أمس الجمعة لليوم الثاني على التوالي. وتوقعت إدارة النقل أن تؤدي الظروف الجوية إلى عرقلة حركة السفر اليوم السبت، حيث من المرجح إلغاء الكثير من رحلات القطارات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات