النواب الروس سيصادقون على المعاهدة بعد ثلاث قراءات لها (الجزيرة-أرشيف)

يبدأ اليوم الجمعة مجلس النواب الروسي (الدوما) مناقشة المصادقة على معاهدة الحد من الأسلحة الإستراتيجية الجديدة "ستارت الجديدة" في قراءة أولى قبل إقرار المشرعين الروس لها الشهر القادم
.

يأتي ذلك في وقت أجرى فيه الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي ديمتري ميدفيديف اتصالا هاتفيا تناولا خلاله موضوع المعاهدة الجديدة التي أقرها الأربعاء الماضي مجلس الشيوخ الأميركي بأغلبية 71 صوتا مقابل 26.

وقال رئيس لجنة الشؤون الدولية في البرلمان الروسي كونستنتين كوساتشيوف إن "قرار التصديق كما صوت عليه مجلس الشيوخ الأميركي يتضمن عددا كبيرا من التفسيرات التي تتطلب دراسة وردا من المشرعين الروس".

وأضاف كوساتشيوف أن مجلس الدوما سيناقش المعاهدة في قراءة أولى في آخر جلسة كاملة هذا العام اليوم ثم يبدأ أعضاء البرلمان عطلة العام الجديد ويجتمعون مرة أخرى بعد العاشر من يناير/كانون الثاني القادم.

ونقلت وسائل الإعلام عن كوساتشيوف قوله "سيتواصل النقاش بشأن المعاهدة بعد استئناف عمل الدوما الشهر القادم" حيث سيجري التصديق على المعاهدة بعد ثلاث قراءات.

المعاهدة تقضي بتقليص أعداد الأسلحة الإستراتيجية لكلا البلدين (الفرنسية-أرشيف)
معاهدة جديدة
ومن شأن تصديق روسيا على هذه المعاهدة أن يدعم
الجهود الرامية إلى وضع العلاقات المتوترة بين موسكو وواشنطن منذ فترة طويلة على مسار إيجابي مما يزيد الثقة بين خصمي الحرب الباردة ويرسل للعالم إشارة على وحدة موقفهما.

ضمن هذا الإطار، يرى محللون أنه من شبه المؤكد أن يصادق البرلمان الروسي على المعاهدة.

فقد قال الدبلوماسي السوفياتي المخضرم والمفاوض على معاهدة الأسلحة رولاند تيمارباييف في تصريح لوكالة رويترز "الآن سيتم التصديق عليها (الاتفاقية) يقينا".

من جهة أخرى، قالت المتحدثة باسم الرئيس الروسي ناتاليا تيماكوفا إن ميدفيديف رحب بموافقة مجلس الشيوخ الأميركي و"عبر عن أمله في أن يكون الدوما ومجلس الاتحاد مستعدين لبحث هذه المسألة والتصديق على الوثيقة أيضا".

لكنها أقرت أن الأعضاء سيحتاجون وقتا لدراسة وثائق التصديق الأميركية قبل اتخاذ قرارهم النهائي.

مجلس الشيوخ الأميركي صادق على معاهدة ستارت بأغلبية 71 صوتا (الجزيرة)

اتصال هاتفي
في هذه الأُثناء قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي ونظيره الروسي أجريا اتصالا هاتفيا تناولا خلاله موضوع المعاهدة الجديدة
.

وقال البيت الأبيض في بيان له "هنأ الرئيس ميدفيديف الرئيس أوباما على موافقة مجلس الشيوخ على معاهدة ستارت الجديدة، واتفق الزعيمان في الرأي على أن هذا حدث تاريخي للبلدين وللعلاقات الأميركية الروسية".

يشار إلى أن أوباما وميدفيديف وقعا على معاهدة "ستارت الجديدة" في أبريل/نيسان الماضي حيث تنص على أن تخفض الولايات المتحدة وروسيا مخزونهما من الرؤوس النووية إلى 1550 رأسا في غضون سبعة أعوام.

وسوف تحل المعاهدة الجديدة محل معاهدة سابقة، هي ستارت1، تم توقيعها عام 1991 وانتهت في ديسمبر/كانون الأول 2009.

المصدر : وكالات