إطلاق "تاجر سلاح" إيراني بنيجيريا
آخر تحديث: 2010/12/24 الساعة 13:14 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/24 الساعة 13:14 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/18 هـ

إطلاق "تاجر سلاح" إيراني بنيجيريا

شحنة السلاح المتهمة إيران بها ضبطت في ميناء لاغوس (رويترز-أرشيف)

أفرجت محكمة نيجيرية بكفالة مالية أمس الخميس عن مواطن إيراني يشتبه في أنه عضو بـالحرس الثوري الإيراني كانت قد وجهت إليه مع ثلاثة نيجيريين اتهامات بإدخال أسلحة بطريقة غير قانونية إلى نيجيريا.

وأفرج عن عزمي أضجاني الذي عرفته لائحة الاتهام بأنه رجل أعمال مقره طهران وعضو بالحرس الثوري الإيراني بكفالة قدرها عشرون مليون نيرا (130 ألف دولار أميركي).

وقال قاض المحكمة العليا في أبوجا إن المحاكمة ستبدأ في الحادي والثلاثين من يناير/كانون الثاني في وقت أكد فيه المتهم على أنه غير مذنب.

ويتهم المشتبه فيهم الأربعة أيضا بالتآمر لإعادة تصدير شحنة الأسلحة إلى بانغول في غامبيا، وهي تهمة نفاها النيجيريون الثلاثة المشتبه فيهم -وهم علي عثمان عباس، وعليو أورجي أماكو، ومحمد توكور- الذين أصروا على براءتهم.

يشار إلى أن إيران أعلنت الشهر الماضي على لسان وزير خارجيتها السابق منوشهر متكي أن الشحنة التي ضبطت في لاغوس تخص شركة خاصة، وكانت في طريقها عبر نيجيريا إلى البيع بطريقة "مشروعة" لبلد في غرب أفريقيا لم يحدده.

وأبلغت نيجيريا مجلس الأمن الدولي بضبط شحنة أسلحة "غير مشروعة" قالت إنها كانت قادمة من إيران كانت مخبأة في حاويات لمواد البناء.

وينص قرار مجلس الأمن الصادر عام 2007 على أنه يجب على إيران عدم "إمداد أو بيع أو نقل أي أسلحة أو مواد متعلقة بها بصورة مباشرة أو غير مباشرة من أراضيها أو بواسطة مواطنيها".

واعتبر دبلوماسيون غربيون ضبط تلك الشحنة بمثابة انتهاك للعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على إيران بسبب ملفها النووي.

وقد شملت شحنة الأسلحة التي عرضت على الصحفيين في لاغوس بعد ضبطها صواريخ من عيار 107 ملم المصممة لمهاجمة أهداف ثابتة وتستخدمها الجيوش لدعم وحدات المشاة، كما تحتوي على صواريخ ومتفجرات.

المصدر : وكالات