جوليان أسانج أثار جدلا واسعا منذ أن بدأ موقع ويكيليكس نشر وثائق سرية (رويترز)

اختارت صحيفة لوموند الفرنسية مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج "رجل  عام 2010 "، وذلك ضمن الاختيارات السنوية للشخصيات التي تركت بصماتها أو أثارت انتباه الرأي العام الدولي.
  
وحصل جوليان أسانج أيضا على أعلى نسبة في تصويت مفتوح لزوار موقع الصحيفة على الإنترنت، وسط منافسة شملت وجوها سياسية ورياضية واجتماعية وفنية، من بينها المعارض الصيني ليو شيو الحائز على جائزة نوبل للسلام لهذه السنة ومؤسس موقع فيسبوك مارك زوغربارغ. 
 
وحصل أسانج (39 عاما) حتى مساء الخميس على نسبة 56.2% من قراء الصحيفة الفرنسية، مقابل 22.3% للمعارض الصيني (55 عاما)، و6.9% لصاحب موقع فيسبوك (26 عاما)، في حين لم ينل فرانسوا فيون -الرجل القوي في حكومة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي- سوى 914 صوتا.
 
وتقدم فيون (56 عاما) بذلك على اللاعب الفرنسي الذي أثار ضجة في نهائيات كأس العالم التي نظمت هذا العام بجنوب أفريقيا، وهو نيكولا ألينكا (31 عاما) الذي نال 572 صوتا، يليه المخرج والمنتج الكندي المشهور جيمس كاميرون صاحب فيلمي"تيتانيك" و"أفاتار".
 
وينتظر أن تنشر لوموند غدا الجمعة في مجلتها الأسبوعية نتائج التصويت، مع العلم أن الصحيفة الفرنسية كانت من بين أكبر خمس وسائل إعلام دولية تقوم بتقييم ونشر البرقيات الدبلوماسية الأميركية السرية التي حصل عليها موقع  ويكيليكس. 
 
يذكر أن مجلة " تايم" الأميركية كانت قد اختارت مؤسس فيسبوك

مارك زوكربيرغ شخصية هذا العام، مما أثار استغراب بعض الدوائر المهتمة التي أجمعت على أن صاحب ويكيليكس هو الجدير بالاختيار.

 
ويأتي اختيار قراء الصحيفة الفرنسية لجوليان أسانج كرجل 2010 بعدما وصلت شهرته إلى مختلف بقاع العالم بسبب الأسرار التي كشفتها وثائقه المنشورة تباعا حول العراق وأفغانستان وخبايا الأنظمة العربية.
 
وأعلن مؤسس ويكيليكس في حواره للجزيرة أمس أنه سيواصل نشر المئات من الوثائق السرية وهذه المرة حول إسرائيل التي كان أحد مسؤوليها قد صرح بأن الإسرائيليين لم يتضرروا من ويكيليكس.

المصدر : وكالات,لوموند