شرطة روسيا البيضاء تفرق بعض أنصار المعارضة في مينسك (رويترز)

أدانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ما وصفوه بالاستخدام المفرط للقوة من قبل سلطات روسيا البيضاء ضد المحتجين بعد إعادة انتخاب الرئيس ألكسندر لوكاشينكو، ورفضت واشنطن نتيجة الانتخابات معتبرة إياها "غير شرعية".
 
وقال البيت الأبيض في بيان إن إعادة انتخاب لوكاشينكو "غير شرعية"، وأدان كافة الأعمال "التي قامت بها حكومة روسيا البيضاء لتدمير العملية الديمقراطية واستخدام القوة غير المناسبة ضد النشطاء السياسيين وممثلي المجتمع المدني والصحفيين"، وطالب "بالإفراج الفوري عن كل مرشحي الرئاسة ومئات المحتجين الذين تم اعتقالهم".
 
وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أدانت الاستخدام "المفرط" للقوة من قبل السلطات ضد المحتجين، وأكدت على لسان المتحدث باسمها فيليب كراولي أنه لا يمكن اعتبار نتائج انتخابات الأحد شرعية.
 
واعتقل أربعة على الأقل من المرشحين في الانتخابات ومئات المتظاهرين أمس الاثنين، وضربت الشرطة محتجين خرجوا إلى شوارع العاصمة مينسك احتجاجا على نتائج الانتخابات.
 
إدانة أوروبية
كما أدانت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون أحداث العنف التي أعقبت الانتخابات، ودعت في بيان من مكتبها في بروكسل السلطات إلى الإفراج عن المعتقلين.
 
وقال البيان إن آشتون تدين "بوجه خاص ضرب وحجز العديد من زعماء المعارضة، وبينهم عدد من مرشحي الرئاسة".
 
كما انتقد مراقبو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أمس سير انتخابات الرئاسة ووصفوها بأنها "معيبة"، وأدانوا حملة "البطش" التي قالوا إن الشرطة انتهجتها ضد زعماء المعارضة والمتظاهرين.
 
وقال توني لويد رئيس بعثة المراقبة القصيرة الأجل التابعة للمنظمة بعد فوز الرئيس لوكاشينكو بفترة رئاسة رابعة "أخفقت هذه الانتخابات في إعطاء روسيا البيضاء البداية الجديدة التي كانت تحتاجها".
 
كما عبرت ألمانيا عن قلقها إزاء الاعتقالات وإصابة بعض المحتجين، وقال المتحدث باسم الحكومة شتيفن زايبرت إن "أمورا كثيرة تظهر أن الانتخابات لم تف بالمعايير الدولية لانتخابات حرة نزيهة".
 
من جهته اعتبر الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف أن انتخابات روسيا البيضاء "شأن داخلي"، ورفض التعليق على الأحداث التي أعقبتها.
 
لوكاشينكو قال إنه سينشر وثائق تكشف علاقة معارضة بلاده بالغرب (الفرنسية) 
تعهدات لوكاشينكو
في غضون ذلك ندد لوكاشينكو بالاحتجاجات التي أعقبت الإعلان عن فوزه، ووصف تحركات المعارضة بأنها همجية.
 
وأكد في مؤتمر صحفي عقده في مينسك أنه مستعد لتحمل كل شيء في سبيل ألا تفترق بلاده عن روسيا، وتعهد بكشف وثائق سرية تظهر علاقات معارضة روسيا البيضاء بالغرب.
 
وقال "لقد أوعزت بنشر جميع الوثائق كي ينظر الشعب إلى شركائنا الغربيين وإلى من يسمون بالمعارضة"، مشيرا إلى أنه أوعز للأجهزة الأمنية بقمع "الأعمال الاستفزازية" ومحاولات الإخلال بالنظام في يوم الانتخابات.
 
وكان لوكاشينكو قد أعلن أمس رسميا فوزه بولاية رابعة في الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد، وفور إعلانه جدد تعهده بأن تكون بلاده السباقة إلى التصديق على وثائق إقامة منطقة الفضاء الاقتصادي الموحد التي تضم بلاده وروسيا وكزاخستان.
 
وكانت لجنة الانتخابات المركزية قد أعلنت أنه بعد فرز كل الأصوات، حصل لوكاشينكو على 79.67% من الأصوات في حين حصل أقرب منافس له على 2.56%.

المصدر : وكالات