تركيا تنتقد اتفاق إسرائيل وقبرص
آخر تحديث: 2010/12/21 الساعة 23:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/21 الساعة 23:21 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/16 هـ

تركيا تنتقد اتفاق إسرائيل وقبرص


انتقدت وزارة الخارجية التركية اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين قبرص اليونانية وإسرائيل، واعتبرته خطوة سيكون لها تأثيرها السلبي على المحادثات الجارية بشأن القضية القبرصية.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن الوزارة قولها في بيان إن هذا الاتفاق يتجاهل مصالح وحقوق القبارصة الأتراك القائمة، وسيكون له أثر سلبي على مفاوضات التسوية القائمة ولن يساهم في السلام والاستقرار في منطقة شرق بحر المتوسط.

وشككت الوزارة في إخلاص قبرص اليونانية ونواياها المتعلقة بعملية التسوية، مؤكدة أن إدارة قبرص اليونانية لا تمثل قانونيا قبرص كاملة في التعامل مع دول ساحل شرق البحر المتوسط، مستنتجة أن الاتفاقات التي توقعها مع دول أخرى في المنطقة باطلة وغير صالحة بالنسبة لتركيا.

ودعت أنقرة المجتمع الدولي وخصوصا دول المنطقة إلى تفادي دعم أنشطة قبرص اليونانية التي وصفتها بأنها أحادية الجانب، ورأت أنها سيكون لها أثر سلبي على مفاوضات التسوية الشاملة.

ومن جهته، دعا وزير خارجية قبرص التركية حسين أوزغورغون إدارة قبرص اليونانية إلى التصرف بمنطق سليم، وقال إن مثل هذه التصرفات يمكن أن تسبب مشاكل خطيرة، "وهي تعيق السلام والجو الإيجابي في شرق البحر المتوسط وتصّعد الوضع".

وزير الخارجية القبرصي ووزير البنية التحتية الإسرائيلي وقعا اتفاق ترسيم الحدود البحرية (الجزيرة)
تركيا وإسرائيل
وكانت الخارجية التركية قد استدعت السفير الإسرائيلي لدى أنقرة واحتجت على اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين قبرص وإسرائيل، كما أبلغته بأنه سيكون للاتفاق تداعيات سلبية على الجهود الجارية لوضع حد لتقسيم قبرص إلى شطرين يوناني وتركي.

غير أن إسرائيل رفضت بسخرية طلب تركيا إلغاء اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع قبرص الذي يمهد لتل أبيب استثمار حقول الغاز المكتشفة في البحر المتوسط.

وقال مراسل الجزيرة وليد العمري في وقت سابق إن هذه الحادثة تؤكد استمرار التوتر بين تركيا وإسرائيل منذ حادثة أسطول الحرية، وتشكل نقطة خلاف مرشحة للتطور ولا سيما في ضوء فشل المحاولات الأخيرة لإنهاء هذا التوتر.

وأوضح أن الرد الإسرائيلي واللهجة التي ظهر بها تعطي دليلا على أن إسرائيل بدأت تبحث عن بدائل في علاقاتها مع تركيا ولا سيما عبر التقارب مع قبرص واليونان وبلغاريا.

وكانت إسرائيل وقبرص اليونانية أبرمتا اتفاقا الأسبوع الماضي حددتا بمقتضاه الحدود المائية الاقتصادية بينهما، حيث وقع الاتفاق وزير البنية التحتية الإسرائيلي عوزي لندوا ووزير الخارجية القبرصي ماركوس كيبريانو.

وجاء الاتفاق ثمرة أشهر من المفاوضات بين البلدين بشأن تقسيم مجال المياه الاقتصادية، وهو منطقة لا تخضع لسيادة أي دولة، لكن الاتفاق المبرم بين قبرص اليونانية وإسرائيل بشأنها يكتسب أهمية قصوى في ظل اكتشاف حقول الغاز فيها من قبل إسرائيل. ومن شأن الاتفاق أن يمنح الدولتين حقوقا اقتصادية وبحثية فيها.

المصدر : الجزيرة,يو بي آي

التعليقات