أصيبت مرافق حيوية في العديد من الدول الأوروبية بالشلل لليوم الثالث على التوالي بسبب تساقط الثلوج وسوء الأحوال الجوية الذي يسود فترة ما قبل أعياد الميلاد، حيث تأثرت حركة النقل والمواصلات كثيرا، وخاصة الطرق السريعة والمطارات التي شهدت إلغاء العديد من الرحلات الجوية.
 
فقد توقفت وسائل النقل في معظم أنحاء أوروبا يوم الاثنين وحوصر المسافرون من لندن إلى براغ، وخيم كثيرون عدة ليال أمام بعض المطارات.
 
وذكر مراسل الجزيرة في لندن ناصر البدري أن مئات المسافرين في مطار هيثرو –أكبر مطارات بريطانيا- أمضوا ليلتهم في صالات السفر في المطار بعدما ألغيت معظم الرحلات الجوية.
 
ويقول محللون إن شركة الخطوط الجوية البريطانية تخسر يوميا ما يصل إلى عشرة ملايين جنيه إسترليني (15.5 مليون دولار) نتيجة تأثر رحلاتها بسوء الأحوال الجوية، واعتبر خبراء أنها أسوأ موجة برد تصيب البلاد منذ سنوات.
 
وفي مسعى للحد من الاختناق بالمطارات، أعلن وزير النقل فيليب هاموند يوم الاثنين عن إلغاء جزئي للحظر المفروض على الطيران الليلي بمطار هيثرو خلال الأيام الأربعة المقبلة، خاصة مع احتمال حدوث المزيد من الفوضى بناء على تنبؤات بسقوط المزيد من الثلوج.
 
مطارات ألمانيا شهدت تساقطا كثيفا للثلوج (الأوروبية)
ألف رحلة
وألغيت كذلك أكثر من ألف رحلة طيران في المطارات الألمانية في فرانكفورت وميونيخ وبرلين، وتأخر عدد أكبر من الرحلات الجوية بعدما غطت البلاد طبقات جديدة من الجليد وصل سمكها قرابة 40 سم.
 
ففي مطار فرانكفورت ألغيت 340 رحلة أمس الاثنين، وأعلنت متحدثة أن الوضع لن يعود إلى طبيعته إذا استمر تساقط الثلوج.
 
وفي مطار هامبورغ بشمال ألمانيا، ألغت شركة لوفتهانزا كافة الرحلات المتجهة إلى فرانكفورت، إضافة إلى إلغاء بعض الرحلات إلى لندن وباريس بسبب الظروف الجوية في تلك المطارات. وقالت الشركة إنها تأمل عودة حركة الطيران إلى طبيعتها يوم الأربعاء.
 
وترددت أنباء في ألمانيا عن تزاحم شديد في القطارات حيث يبحث الناس عن بدائل للسفر جوا أو بالسيارات رغم قيود تحديد السرعة التي فرضتها شركة السكك الحديدية الوطنية "دويتشه بان" على القطارات فائقة السرعة بمائتي كيلومتر في الساعة.
 
وذكرت وكالة الأنباء الهولندية أن مائة مسافر قضوا ليلة الاثنين عالقين في صالة السفر بمطار شيبول أمستردام أحد أكبر المطارات الدولية، مقارنة بثلاثة آلاف مسافر ليلة الجمعة، وذلك بعدما عاد الوضع إلى حالة شبه طبيعية.
 
كاسحة ثلوج تحاول فتح الطريق
أمام حركة السير في شمال فرنسا (رويترز)
ثلوج كثيفة
وغطت الثلوج الكثيفة شمال فرنسا وعطلت حركة المرور في الطرق والسكك الحديدية، وبقي مطار أورلي في باريس مغلقا بشكل جزئي طوال صباح الاثنين نتيجة تساقط الثلوج.
 
كما تأثر خط القطار الأوروبي "يوروستار" الذي يربط بين لندن وباريس وبروكسل مع تأخير في مواعيد مغادرة بعض القطارات وصل إلى 90 دقيقة، وقالت الشركة على موقعها الإلكتروني إن بيع التذاكر توقف حتى نهاية يوم 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.
 
وتوقفت حركة القطارات كذلك في جنوب السويد حيث ألغيت مائة رحلة قطار ضواحي من بين 350 رحلة، في حين ألغت التشيك عشرة خطوط إقليمية معظمها يمر قرب مناطق جبلية أو حدودية.
 
وأغلقت بلجيكا الطرق السريعة أمام حركة الحافلات بعدما وصل طول الاختناقات المرورية في وقت الذروة إلى 600 كلم صباح الاثنين في منطقة فالونيا جنوب البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات