عناصر من الشرطة تحاول إنقاذ بعض الناجين (الفرنسية)

رجحت رئيسة الوزراء الأسترالية احتمال العثور على المزيد من جثث غرقى القارب المنكوب الذي تحطم شمال غرب البلاد وهو يقل عددا من طالبي اللجوء، وتشير حصيلة أولية إلى أن عدد ضحايا الكارثة بلغ ما يقارب ثلاثين قتيلا.
 
فقد أكدت جوليا غيلارد في تصريحات صحفية اليوم الخميس أن الحصيلة النهائية لضحايا حادثة تحطم مركب كان يقل عددا من طالبي اللجوء قبالة جزيرة كريسماس لا تزال غير معروفة بسبب عدم معرفة عدد من كانوا على متن المركب لحظة وقوع الكارثة.
 
وتوقعت رئيسة الوزراء الأسترالية العثور على مزيد من جثث الغرقى مشيرة إلى أن عدد الضحايا بلغ حتى الآن 28 قتيلا بينهم عدد من الأطفال، وأنه تم إنقاذ 42 آخرين وليس 44 كما ذكرت وسائل الإعلام، ولا يزال عشرات آخرون في عداد المفقودين.
 
الرواية الرسمية
ولخصت غيلارد للصحفيين تفاصيل الكارثة بالقول إن القارب المنكوب اقترب من سواحل جزيرة كريسماس فجر أمس الأربعاء (بالتوقيت المحلي) في ظروف جوية سيئة انخفضت فيها معدلات الرؤية وبالتالي لم يتم تعقبه حتى ظهر قبالة سواحل الجزيرة.
 
أحد الناجين من الكارثة (الفرنسية)
وقالت غيلارد إن السلطات المعنية استجابت لنداءات الاستغاثة التي بثها المركب على شبكة اللاسلكي لكن زوارق البحرية كانت غير قادرة على الوصول إلى المركب المنكوب قبل ارتطامه بالجرف الصخري.
 
وكان مراسل الجزيرة في أستراليا صالح السقاف قد أشار نقلا عن مصادر رسمية إلى أن القارب -القادم من إندونيسيا- كان يحمل قرابة مائة شخص بينهم نساء وأطفال وسط أنباء عن أن معظم راكبيه من العراقيين.
 
تساؤل وشائعات
ولفت المراسل إلى أن تساؤلات كثيرة تحيط بمسألة وصول المركب إلى جزيرة كريسماس التي تقع في المحيط الهندي بين أستراليا وإندونيسيا وتعتبر وجهة اعتيادية لمراكب المهاجرين، كما تضم أيضا المركز الرئيسي لاحتجاز من تسميهم السلطات الأسترالية بالمهاجرين غير الشرعيين.
 
ونوه مراسل الجزيرة إلى أنه عادة ما تعترض سفن خفر السواحل وحرس الحدود مراكب المهاجرين وتقتادهم إلى جزيرة كريسماس الأمر الذي يعطي انطباعا بأن السلطات المعنية كانت تراقب المركب وتركته يسير إلى مصيره.
 
وفي هذا السياق، طالب روب أوكشوت النائب المستقل الذي دعم حزب العمال بزعامة غيلارد للحصول على ولاية دستورية ثانية، رئيسة الوزراء بتوضيح الأسباب وراء عدم اعتراض مركب الصيد الإندونيسي -كما جرت العادة- في عرض البحر قبل اقترابه من جزيرة كريسماس.
 
وألمح النائب في البرلمان الفدرالي -في بيان رسمي صدر الخميس- إلى تداول الشارع الأسترالي شائعات تقول إن السلطات الرسمية هي من سمحت للمركب بأن يصل إلى مصيره المحتوم لأسباب لا تزال غير معروفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات