أول انتخابات برلمانية في كوسوفو
آخر تحديث: 2010/12/12 الساعة 04:45 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/12 الساعة 04:45 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/6 هـ

أول انتخابات برلمانية في كوسوفو

 
توجه الناخبون في كوسوفو اليوم الأحد إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات برلمانية منذ إعلان الإقليم استقلاله عن صربيا قبل نحو ثلاث سنوات.
 
وتأتي هذه الانتخابات قبل موعدها بسبب انهيار الائتلاف الحاكم واستقالة رئيس البلاد فاتمير سيديو منذ شهور، بعدما قضت المحكمة الدستورية بأنه لا يجوز له الجمع بين منصبي رئاسة البلاد وزعامة حزبه رابطة كوسوفو الديمقراطية.
 
وقد دعي للتصويت في هذه الانتخابات نحو 1.6 مليون ناخب لاختيار 120 نائبا من بين أكثر من 1200 مرشح يمثلون 29 حزبا وقائمة سياسية، بينها ثماني قوائم للأقلية الصربية في البلاد.
 
ويمنح دستور كوسوفو الأقليات عشرين مقعدا برلمانيا، عشرة منها للصرب والبقية للأقليات أخرى.
 
ومن المرجح فوز حزب كوسوفو الديمقراطي بزعامة رئيس الوزراء هاشم تاتشي بمعظم الأصوات متقدما بفارق طفيف على شريكه السابق في الائتلاف حزب رابطة كوسوفو الديمقراطية الذي يتزعمه عيسى مصطفى خلفا لسيديو، حيث تمنح الاستطلاعات حزب تاتشي نسبة تتجاوز 30% بقليل، يليه شريكه السابق.
 
لكن الاستطلاعات تظهر أيضا أن أيا من الأحزاب المشاركة في الانتخابات لن تفوز بأغلبية تمكنها من الحكم بمفردها، وبالتالي فإن أي حزب يفوز بأكبر عدد مقاعد يحتاج إلى شريك لتشكيل ائتلاف حكومي جديد.
 
ورغم انحصار المنافسة القوية بين شريكي الحكم السابقين في كوسوفو، فإن الاستطلاعات تتوقع أن تكون "جماعة تقرير المصير" بزعامة ألبين كورتي ثالث قوة سياسية في البلاد.
 
وتحولت هذه الجماعة من مجرد حركة طلابية تعارض الوجود الدولي في كوسوفو والتفاوض مع صربيا، إلى حزب يشارك في الانتخابات لأول مرة بعدما طالبت الجماهير بمقاطعة الانتخابات الماضية عام 2007.
 
 توقعات بفوز حزب هاشم تاتشي دون تمكنه من تشكيل حكومة لوحده (رويترز-أرشيف)
تحديات الحكومة
وأيا كان الفائز في الانتخابات فإن الائتلاف الحكومي الجديد في كوسوفو يواجه تحديات كبيرة، على رأسها أزمة البطالة التي بلغت نسبتها 48% وفق البنك الدولي، وإقرار ميزانية 2011.
 
كما ينتظر الحكومة الائتلافية الجديدة لكوسوفو ملف التفاوض مع صربيا التي لا تعترف بانفصال الإقليم عنها، إضافة إلى تسريع الإجراءات لتقريب كوسوفو من المعايير المطلوبة تمهيدا لانضمامها إلى الاتحاد الأوروبي.
 
وفي ختام الحملات الانتخابية دعا هاشم تاتشي الناخبين إلى التصويت لحزبه من أجل ما أسماها حكومة تعمل على دمج كوسوفو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) والاتحاد الأوروبي.
 
أما حزب الرابطة الديمقراطية المنافس الحقيقي لتاتشي المتسلح بتاريخ مؤسسه الراحل إبراهيم روغوفا، فقد أعلن على لسان رئيسه الجديد عيسى مصطفى عن إصلاح نظام التعليم والصحة والتركيز على التنمية الاقتصادية.
 
ووعد مصطفى الناخبين بالعمل من أجل بناء دولة قوية و"حكومة محترمة تعمل على تحسين صورة البلاد على الساحة الدولية، وجعلها نموذجا يحتذى به في أوروبا".
 
وكان إقليم كوسوفو قد أعلن استقلاله عن صربيا يوم 17 فبراير/شباط 2008، ونال اعتراف أكثر من سبعين دولة بينها الولايات المتحدة والدول الكبرى في الاتحاد الأوروبي، لكنه لم ينل عضوية الأمم المتحدة.
 
ويشكل الألبان 92% من سكان كوسوفو، في حين تبلغ نسبة الصرب 5.3%، وتشكل بقية الإثنيات 2.7% من مجمل عدد السكان.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات