غيتس يتحدث للصحفيين على متن طائرته (رويترز)

قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الجمعة إن دولا مجاورة لإيران قلقة بشكل واضح مما سماه السلوك العدواني لهذا البلد، مؤكدا أن تلك الدول تؤيد العقوبات الدولية التي تهدف إلى كبح جماح الطموحات النووية الإيرانية.
 
وأضاف غيتس للصحفيين على متن طائرته أثناء العودة إلى الولايات المتحدة بعد جولة شملت سلطنة عمان وأفغانستان والإمارات، أن هناك تأييدا عاما في المنطقة لفرض العقوبات على طهران ولبذل أقصى الجهود لجعلها فعالة ولمحاولة دفع الحكومة الإيرانية للتخلي عن برنامجها للأسلحة النووية.
 
ولفت إلى أن القلق من إيران لا يقتصر على منطقة الخليج فقط بل يتعدى ذلك إلى لبنان وأماكن أخرى في أنحاء العالم.
وأشار غيتس إلى أنه ناقش أهمية استمرار الضغط الدبلوماسي والاقتصادي على إيران في اجتماع وصفه بأنه "مرض للغاية" مساء الخميس مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.
 
وأضاف "تحدثنا عن علاقاتنا الثنائية خاصة العلاقات العسكرية والرغبة في تعزيز التعاون المتعدد الأطراف في الخليج في مجال الدفاع الجوي والصاروخي والمراقبة البحرية".
 
وسعت إيران في الأيام الماضية لطمأنة دول عربية خليجية في منطقة الخليج بعدما أظهرت برقيات دبلوماسية أميركية نشرها موقع ويكيليكس وجود حالة قلق كبير في المنطقة بسبب برنامجها لتخصيب اليورانيوم، الذي يشتبه الغرب في أنه يهدف لإنتاج أسلحة ذرية لكن إيران تقول إن هدفه هو توليد الطاقة.
 
وقال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي في مؤتمر أمني خليجي بالبحرين الأسبوع الماضي "قوتنا في المنطقة هي قوتكم"، إلا أن مسؤولا أمنيا كبيرا في دولة خليجية عربية قال إن القلق سيظل قائما إلى أن تتعامل إيران "بصراحة" مع المجتمع الدولي فيما يتعلق ببرنامجها النووي.

غيتس اعتبر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب تهديدا متصاعدا في اليمن (أرشيف)
اليمن
وبشأن ملف اليمن، أوضح غيتس في تصريحاته أنه بحث مع ولي عهد أبو ظبي -وهو أحد كبار مسؤولي الدفاع في الإمارات-  ضرورة استمرار الدعم الدولي لهذا البلد ورئيسه في مواجهة عدد من التحديات وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يشكل تهديدا متصاعدا في اليمن.
 
وقال غيتس "تحدثنا عن اليمن والمخاوف التي تنتابنا بشأنه". وردا على سؤال بشأن الجهود الأخرى التي يمكن فعلها في اليمن، قال الوزير الأميركي إن الشيء الأهم هو معالجة القضايا الأساسية قبل أن تتسبب في أزمة يكون حلها عسكريا بالأساس.

المصدر : رويترز