ساركوزي أبدى عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة في فرنسا (رويترز-أرشيف)

أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عزمه الترشح لولاية رئاسية ثانية، في وقت بدأت فيه منافسته الاشتراكية في الانتخابات السابقة سيغولين روايال  أولى خطواتها التمهيدية  لخوض الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في عام 2012.     

وأعلن ساركوزي موقفه لدى استقباله في قصر الأليزيه أمس ثلاثين من النواب وأعضاء مجلس الشيوخ الذين ينتمون إلى الحزب الحاكم "الاتحاد من أجل حركة شعبية".
 
وأكد عدد من البرلمانيين الذين حضروا الاجتماع أن ساركوزي أعلن "كما تعلمون، فإنني هنا لولايتين، لا أكثر".

ونقلت برلمانية حضرت اللقاء عن ساركوزي قوله "حين نقوم بولايتين، فهذا يكفي بشكل واف"، وتابع مازحا "في الأليزيه يتلقى الرئيس ضربات. وبعدها تصبح الأمور أكثر هدوءا، ويعيش حياة هانئة".
 
وقال ساركوزي بحسب البرلمانية "هناك حياة أخرى بعد الأليزيه، وفي عائلتنا السياسية مواهب كثيرة تنبغي تنميتها".

وإذا كان الرئيس -الذي انتخب عام 2007 لخمس سنوات- لا يخفي في المجالس الخاصة نيته الترشح مجددا عام 2012، فإنه يؤكد في تصريحاته العلنية أنه سيتخذ قرارا بهذا الشأن في خريف 2011، وهو ما كرره في مقابلة تلفزيونية الشهر الماضي.
 
وفي وقت لاحق أوضح قصر الأليزيه أن ما قاله ساركوزي هو أن الدستور لا يجيز له الترشح لأكثر من ولايتين متتاليتين.
 
وذكرت مصادر مقربة من ساركوزي أن "ما أراده الرئيس بقوله بذلك هو أن الدستور لا يسمح له بأكثر من ولايتين على التوالي".

وحدد تعديل دستوري أقر في صيف 2008 بدفع من ساركوزي، عدد الولايات الرئاسية المتتالية بولايتين.
 
سيغولين روايال تسعى مجددا لدخول انتخابات الرئاسة (رويترز-أرشيف)
مسعى روايال
من جانبها أعلنت المنافسة الاشتراكية السابقة في انتخابات الرئاسة الفرنسية سيغولين روايال أنها ستخوض سباق انتخابات الرئاسة التي ستجرى في 2012.

وقالت في تصريحات صحفية "قررت الترشح في الانتخابات التمهيدية للحزب الاشتراكي المقررة في النصف الثاني من عام 2011 قبيل الانتخابات التي ستجرى في ربيع 2012".
 
وأضافت "أعرف من التجربة أن هناك حاجة لعدة أشهر من الإعداد، من لا يستطيع أن يدرك أن اليمين يقوم بحملته الانتخابية بالفعل؟".
 
يذكر أن ساركوزي تغلب على روايال في انتخابات2007 ليبدد آمالها في أن تصبح أول رئيسة لفرنسا، وأن يصل الاشتراكيون إلى السلطة بعد 12 عاما قضاها الرئيس السابق المحافظ جاك شيراك في السلطة.

المصدر : وكالات