اجتماع وزراء خارجية بلدان التعاون الأسيوي

اقترح الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد تشكيل اتحاد آسيوي لتنسيق وتضافر جهود وطاقات الدول الآسيوية في المجالات العلمية والثقافية، منتقدا النظام العالمي الحالي الذي قال إنه غير قادر على إدارة العلاقات السياسية والاقتصادية وفق العدالة ولصالح الشعوب ولا يستطيع تسوية القضاياً العالمية.

وطرح هذا الاقتراح أمس الاثنين في اليوم الأول من المنتدى الوزاري التاسع لحوار التعاون الآسيوي المنعقد بطهران على مدى يومين تحت عنوان "نحو التناغم والوحدة الآسيوية.. تعزيز السعادة والسلام والعدالة" وبمشاركة أكثر من 31 بلداً آسيويا.

وأعرب الرئيس الإيراني في كلمته عن أمله في أن يحقق منتدى طهران "المزيد من التعاضد والتضامن بين الدول الآسيوية وأن تتحرك هذه الدول في مسار إقرار العدالة والسلام في العالم بصورة منسقة" مشيرا إلى أن التضامن الآسيوي يخدم أيضا مصلحة العالم أجمع.

ومن جهة أخرى أكد نجاد أن هناك حاجة لنظام عالمي جديد يضمن حقوق جميع البشر ويحترم كرامة الإنسان ويجلب الأمن المستدام، لأن النظام الحالي –وفقا لنجاد- وبسبب امتلاكه القوة العسكرية يرى أن من حقه التدخل في كل شؤون العالم وأن يملي ما سماها إرادته اللاإنسانية على الآخرين.

ودعا الرئيس في نفس السياق الدول الآسيوية إلى مضاعفة جهودها "لإصلاح الوضع السائد في العالم وإقامة نظام جديد وإنساني".

ويهدف منتدى حوار التعاون الآسيوي إلى التعاون المشترك بين دول القارة في كافة مجالات التعاون والتنمية، والتعرف على الفرص المشتركة التي تساعد على محاربة الفقر وتحسين مستوى المعيشة لشعوب آسيا، إضافة إلى توسيع التجارة والأسواق المالية وزيادة حجم القوة التنافسية مع دول العالم الأخرى.

يُذكر أن اجتماعات المنتدى السابق لحوار التعاون الآسيوي انعقدت في سريلانكا عام 2009، ومن المقرر أن تعقد اجتماعات العام المقبل في الكويت.

المصدر : وكالات