باباندريو اعتبر الانتخابات استفتاء على خطط حكومته للتقشف (الفرنسية) 

أعرب رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو عن شعوره بالرضا إزاء نتائج الانتخابات المحلية التي أجريت في البلاد أمس الأحد وحقق فيها الحزب الحاكم تقدما في معظم المناطق, فيما وصفت بأنها استفتاء على خطط التقشف التي أقرتها الحكومة للهروب من شبح الإفلاس.
 
وتعهد باباندريو بمواصلة "الإصلاحات" دونما الدعوة إلى انتخابات برلمانية قائلا إن "التغيير ليس أمرا سهلا". وقال في خطاب متلفز "سنواصل العمل اعتبارا من الغد".
 
كان باباندريو قد تعهد بحل البرلمان إذا فشلت نتائج الجولة الأولى من الانتخابات المحلية في تقديم تفويض واضح لحكومته بإجراء خفض في الميزانية وإجراء إصلاحات على خلفية الأزمة المالية، التي عصفت باليونان مؤخرا وحصلت بسببها على مساعدات وقروض من الاتحاد الأوروبي قدرت بنحو 155 مليار دولار.
 
وقد أظهر تقدير رسمي للنتائج النهائية أن حزب باسوك الاشتراكي الحاكم في اليونان تقدم في ثماني مناطق من 13 منطقة جرت فيها الجولة الأولى للانتخابات المحلية.
 
كما أعلن أن الحزب الديمقراطي الجديد (معارضة) فاز في خمس مناطق, بينما كان التنافس متقاربا في ثلاث أخرى.
 
يشار إلى أن الانتخابات المحلية أخذت طابع الاختبار الوطني لحكومة جورج باباندريو الاشتراكية بعد عام على الأزمة اليونانية المالية.
 
كما تحولت هذه الانتخابات -كما تقول وكالة الصحافة الفرنسية- إلى استفتاء على خطة التقشف التي اعتمدها فريق باباندريو والمفروضة من صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي مقابل دعمهما المالي لإنقاذ اليونان من الإفلاس.
 
وقد أجريت الانتخابات وسط توقعات بزيادة حدة الركود الاقتصادي مع معدل بطالة ومستوى تضخم إلى ارتفاع، بينما تطلق خطة واسعة لدمج الهيئات المحلية تم إقرارها مؤخرا لتقليص حجم النفقات العامة.

المصدر : وكالات