مشاركة كبلان في أسطول الحرية حرمته من دخول إسرائيل (الجزيرة-أرشيف)

منعت السلطات الإسرائيلية كلا من عضو البرلمان السويدي مهمت كبلان والمواطن السويدي درور فايلر من الدخول إلى أراضيها بدعوى مشاركتهما في أسطول الحرية التركي.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الشرطة منعت كبلان من الدخول عبر مطار غوريون الدولي قرب تل أبيب واحتجزته في غرفة بالمطار.

كما منعت دخول فايلر، وهو إسرائيلي سابق تنازل عن جنسيته الإسرائيلية وشارك في أسطول الحرية, وقد تم منعه من دخول إسرائيل السبت بعد أن كان قد دخلها عشرات المرات في الماضي وبعد أن تنازل عن الجنسية.

وكان الهدف من زيارة كبلان وفايلر إسرائيل هو تقديم شكوى للشرطة ضد الجيش الإسرائيلي يتهمانه فيها بالاختطاف والسطو المسلح ومنعهما من حرية التنقل واستخدام العنف ضدهما أثناء مشاركتهما في أسطول الحرية.

وقال فايلر إن قوات الجيش الإسرائيلي أخذت منه آلة الساكسفون ولم تعدها، في حين قال كبلان إن القوات الإسرائيلية أخذت منه هاتفا يعمل عبر الأقمار الصناعية وآلة تصوير.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة هآرتس عن المحامية غابي لاسكي التي تمثل الاثنين، قولها إنها تعتزم التوجه إلى المحكمة الإسرائيلية للمطالبة بالسماح بدخول موكليها إلى إسرائيل.

وأضافت لاسكي أن منع دخول عضو برلمان في دولة صديقة لإسرائيل هو اعتبار سياسي سيئ ويشكل خطرا على العلاقات الخارجية لإسرائيل مع السويد ودول الاتحاد الأوروبي.

من جانبها قالت المتحدثة باسم سلطة الهجرة الإسرائيلية إن كلّ من تواجد على متن سفن الأسطول يتم إبعاده من إسرائيل وهما يعرفان ذلك وعليهما التوجه إلى السفارة الإسرائيلية في السويد قبل أن يحضرا إلى هنا.

المصدر : يو بي آي