صلى على جثمان السياسي فاروق آلاف في حديقة كراتشي المفتوحة (الفرنسية)

دفن السياسي الباكستاني عمران فاروق الذي قتل في لندن في شهر سبتمبر/أيلول الماضي طعنا بالسكين وكانت جثته في حيازة الشرطة البريطانية على ذمة التحقيق في الحادث.

وسمحت السلطات البريطانية في النهاية بترحيل جثمان فاروق -الذي كان عضوا في حزب الحركة القومية المتحدة- إلى باكستان حيث وصل صباح اليوم السبت. ونقل الجثمان في مراسم ضخمة إلى مقبرة محلية في مدينة كراتشي الساحلية جنوبي باكستان قبل الصلاة عليه ودفنه.

ونشرت الحكومة آلاف القوات لتوفير حراسة أمنية مشددة وذلك بسبب تدهور القانون والنظام في البلاد.

يذكر أن فاروق -الذي تقاعد عن العمل السياسي منذ عامين- كان أحد كبار قادة حركة قوامي المتحدة الذين حصلوا على اللجوء السياسي في لندن قبل 11 عاما بعد أن ظل هاربا من الشرطة الباكستانية أكثر من سبع سنوات لاتهامه بالتورط في قضايا قتل وجرائم خطيرة أخرى، وهي تهم نفاها تماما.

المصدر : الجزيرة + وكالات