اتهامات جديدة لإثيوبيا بقمع أوغادين
آخر تحديث: 2010/11/6 الساعة 15:13 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/6 الساعة 15:13 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/30 هـ

اتهامات جديدة لإثيوبيا بقمع أوغادين

جبهة تحرير أوغادين تتهم الجيش الإثيوبي بحرق القرى وممارسة القتل والتعذيب

اتهمت الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين الحكومة الإثيوبية بممارسة شتى أنواع التعذيب والقتل والاغتصاب بحق سكان الإقليم المحتل، كما اتهمت الدول المانحة بأنها تعلم أن أديس أبابا تستخدم المساعدات الإنسانية الدولية في قمع أهل أوغادين.
 
وجاء في بيان لمكتب العلاقات الخارجية للجبهة –حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- أن إهمال الدول المانحة وتغاضيها عن استخدام الحكومة الإثيوبية المساعدات الإنسانية لأغراض عسكرية وسياسية، يشجع أديس أبابا على توسيع انتهاكات حقوق الإنسان في إقليم أوغادين.
 
وتقول الجبهة إن الاستخبارات الإثيوبية تستخدم المعونات الدولية بطرق مختلفة وبشعة لإجبار المدنيين على دعم سياساتها، إضافة إلى حمل السلاح والانضمام إلى المليشيات التابعة لها والحرب ضد مقاتلي الجبهة.
 
وعدّد البيان كذلك ما تمارسه القوات الإثيوبية بحق سكان أوغادين من حرق للقرى ومصادرة للمتلكات وحمل المواطنين تحت التعذيب على الاعتراف بجرائم لم يرتكبوها.
 
كما تحفظ بيان الجبهة على تقرير أصدرته منظمة هيومن رايتس ووتش بعنوان "إثيوبيا.. مساعدات المانحين تدعم القمع" معتبرا أنه لم يرق إلى مستوى الاعتداءات الإثيوبية إذ لم يرد بالتقرير تفاصيل استخدام المساعدات الدولية المقدمة لإثيوبيا للأغراض العسكرية.
 
وأكد البيان على سعي الجبهة نحو المنظمات الدولية والإقليمية لشرح قضية أوغادين، مشيرا في هذا الصدد إلى نجاحات على مستوى المنظمات الدولية.
المصدر : الجزيرة

التعليقات