توقعات بارتفاع عدد القتلى بسبب خطورة إصابة بعض المصابين (الفرنسية)

قتل أكثر من سبعين شخصا وجرح نحو مائة آخرين في هجومين استهدفا مسجدين في مدينة بيشاور شمال غربي باكستان، ولم تعلن أي جهة بعد المسؤولية عن الهجومين.

ففي الهجوم الأول قال مسؤولون حكوميون إن 66 شخصا على الأقل بينهم 11 طفلا قتلوا عندما فجر انتحاري نفسه في أحد المساجد بمنطقة دَرَه آدم خيل قرب مدينة بيشاور عاصمة إقليم خيبر بختون خوا، عند انتهاء صلاة الجمعة.

وقال شهيد الله المسؤول البارز بالإقليم لوكالة رويترز إن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب خطورة إصابة العديد من الجرحى، مشيرا إلى أن 80 شخصا أصيبوا أيضا في الهجوم.

وقال شهود عيان إن حوالي 300 شخص كانوا متجمعين بعد أن فرغوا من الصلاة عندما دخل المهاجم القاعة الرئيسية للمسجد وفجر نفسه.

وأشار مراسل الجزيرة أحمد بركات إلى أن المسجد المستهدف وقت صلاة الجمعة سني، وقال إن الهجوم أدى إلى انهيار جزء من المسجد.



هجوم ثان

 
وبعد ذلك بساعات هاجم مسلحون بقنابل يدوية مسجدا آخر خلال صلاة العشاء في منطقة سليمان خيل قرب بيشاور أيضا، مما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة خمسة وعشرين آخرين.

وقال مسؤول في الشرطة إن المهاجمين ألقوا أربع قنابل يدوية على المسجد.

وقد بدأت أعمال الإغاثة في موقع التفجير، ونقل الجرحى إلى المستشفيات.

وقالت الشرطة إنها لم تعرف بعد دوافع هذا الهجوم على المسجد الذي يملكه زعيم قبلي مؤيد للحكومة وربما كان هو الشخص المستهدف بالهجوم، ولكن لم يتضح كونه أصيب أو لا.

المصدر : الجزيرة + وكالات