أوتياشفيلي: معظم الجورجيين الموقوفين ضباط بالجيش (الفرنسية-أرشيف) 

أعلنت جورجيا اليوم الجمعة اعتقال خلية تجسس لصالح روسيا تضم ثلاثة عشر شخصا بينهم ستة مواطنين روس بعد نجاح السلطات الأمنية في اختراق الخلية من الداخل، بينما أعربت موسكو عن غضبها من تلك الاتهامات.
 
جاء الإعلان في بيان رسمي صدر عن وزارة الداخلية التي قالت إن قوى الأمن المعنية اعتقلت تسعة جورجيين وستة من الروس بعد عملية استخباراتية مضادة أسفرت عن كشف عشرات الأشخاص الذين يعملون جواسيس لصالح الاستخبارات التابعة لوزارة الدفاع الروسية (جي آر يو).
 
وأوضح البيان أن الاستخبارات الجورجية تمكنت من كشف الخلية، بعد أن زرعت فيها ضابطا سابقا في صفوف الاستخبارات العسكرية بالجيش السوفياتي السابق، تمكن من الحصول على ثقة الاستخبارات العسكرية الروسية، وبدأ العمل كضابط ارتباط مع الوكالة.


 
من جانبه قال المتحدث باسم الداخلية شوتا أوتياشفيلي إن المشتبه فيهم -ومن بينهم ضباط بالجيش- كان يقدمون معلومات سرية عن القوات المسلحة إلى الاستخبارات الروسية.
 
جانب من التوغل الروسي في الأراضي الجورجية خلال حرب 2008 (الفرنسية-أرشيف) 
وأضاف أن عملية الاعتقال تشكل إنجازا أمنيا كبيرا للسلطات وضربة كبيرة لعمليات الاستخبارات العسكرية الروسية التي تحتفل اليوم بعيدها الرسمي، في حين أكد مصدر رسمي أمني أن معظم الجورجيين الموقوفين ضباط في سلاح الجو.
 
الرد الروسي
من جانبها، أصدرت الخارجية الروسية بيانا رسميا أعربت فيه عن "غضبها الشديد" من الاتهامات الجورجية واعتقال مواطنيها مشيرة إلى أن السلطات الروسية المعنية تقوم بالتحقيق في هذه الادعاءات.
 
ولفت البيان -الذي نقلته وكالة إنترفاكس الروسية- إلى أن الإعلان الجورجي يسعى لتعكير الأجواء مع اقتراب موعد قمة روسيا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) في لشبونة في العشرين من الجاري وقمة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي يومي 1 و2 من الشهر المقبل في الآستانة عاصمة كزاخستان.
 
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن المتحدث باسم الخارجية الروسية غريغوري كاراسين قوله إن الاتهامات الجورجية لا تخرج عن نطاق "المهزلة السياسية" مؤكدا أن موسكو لن تعلق على ما تم الإعلام عنه قبل تلقيها المعلومات الكاملة.
 
توتر مستمر
ويعكس الإعلان الجورجي استمرار حالة التوتر في العلاقات مع موسكو باعتباره أول حدث من نوعه منذ الحرب التي دارت بينهما صيف 2008 عندما سحقت روسيا محاولة عسكرية للجيش الجورجي لإعادة أوسيتيا الجنوبية إلى سيادتها.
 
يُشار إلى أن مصادر إعلامية جورجية كانت قد سربت الأسبوع الماضي أنباء عن اعتقال عشرين شخصا يشتبه بتورطهم في خلية تجسس لصالح روسيا، غير أن السلطات الرسمية تكتمت على الموضوع في ذلك الحين.
 
الجدير بالذكر أن جورجيا سبق أن أعلنت عام 2006 اعتقال أربعة عسكريين روس -أعيدوا إلى بلادهم لاحقا- و13 جورجيا بتهمة التجسس لصالح موسكو التي وصفت الحادث حينذاك بالتصرف الاستفزازي الذي كان يعكس موقف الحكومة الجورجية الجديدة حينذاك برئاسة ميخائيل سكاشفيلي المعادي لموسكو.

المصدر : وكالات