الشرطة الباكستانية تحقق في مسرح تفجير استهدف مسؤولين حكوميين (الفرنسية-أرشيف)

لقي ستة أشخاص مصرعهم وأصيب نحو 20 آخرين بجروح في هجوم قالت الشرطة إنه انتحاري، ووقع بالقرب من مركز شرطة في مدينة بنو شمالي غربي باكستان.
 
وأفاد مراسل الجزيرة بباكستان أن من بين القتلى رجل شرطة، مشيرا إلى أن الهجوم وقع في أجواء من الاحتقان التي تعرفها منطقة "بنّو" التابعة لإقليم خيبر.
 
وفي تفاصيل العملية، قالت مصدر أمني بالمدينة إن شخصا كان يمشي بالقرب من مركز للشرطة وفجّر نفسه بحزام ناسف مستهدفا عربة تابعة للشرطة.
 
وأضاف رئيس الشرطة بمدينة بنو، افتخار خان، أن القتلى هم رجل شرطة وطفل في ربيعه التاسع وأربعة كانوا بالقرب من مركز الشرطة.
 
من ناحية أخرى تعرض حاجز تفتيش عسكري في "وادي بونير" لهجوم شنه مسلحون. وقال مصدر عسكري إن الهجوم لم يسبب خسائر، وإنه تم الرد على مصدر إطلاق النيران بالمثل وهو ما أسفر عن مقتل ثلاثة مهاجمين.
ولم تتبن أية جهة مسؤوليتها عن الهجومين، لكن تلك المنطقة كانت مسرحا لعمليات تفجيرية كثيرة استهدفت قوات الأمن وتبناها عناصر حركة طالبان.
 
ويأتي الهجومان بعد يومين من مقتل ثلاثة مسلحين في قصف جوي أميركي لمركبة بمنطقة وزيرستان الشمالية الواقعة على الحدود مع أفغانستان.
 
وتزامن ذلك القصف مع تقارير تفيد بأن الشرطة ألقت القبض على أحد قادة طالبان باكستان البارزين بمنطقة سوات بإقليم بختونخوا شمالي غربي البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات