احتجاجات طلابية صاخبة وسط لندن
آخر تحديث: 2010/11/30 الساعة 23:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/30 الساعة 23:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/24 هـ

احتجاجات طلابية صاخبة وسط لندن

المظاهرات شملت العديد من شوارع وسط العاصمة لندن (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن

شهدت ساحة الطرف الأغر في العاصمة البريطانية مظاهرات صاخبة احتجاجا على خطط الحكومة لمضاعفة رسوم الدراسة الجامعية.

وشارك آلاف من طلاب المدارس في مظاهرات واحتجاجات تخللها إضرام النار في بعض الممتلكات. وحاصرت الشرطة مجموعات من المحتجين وشنت حملة مطاردات ضدهم في الشوارع واعتقلت عددا منهم.

وجرت اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين أسفرت عن إصابة بعضهم بجروح، فيما انتشرت شرطة مكافحة الشغب حول البرلمان البريطاني ومقر رئاسة الوزراء للحيلولة دون وصول المتظاهرين إلى أهم الدوائر الحكومية ومقر البرلمان في ويستمنستر.

ورغم تساقط الثلوج والنداءات التي أطلقتها القيادات الطلابية لكي تتخذ المظاهرات أشكالا سلمية وخلاقة للاحتجاج السياسي والعمل المباشر تحولت الاحتجاجات إلى مطاردات بين الفتية والشرطة التي أعلنت حالة الاستنفار في صفوفها.

وتأتي هذه المظاهرة ضمن موجة من المظاهرات الغاضبة والاحتجاجات التي تعم معظم أنحاء المملكة المتحدة وصفتها المجموعات المنظمة بالحملة الوطنية احتجاجا على الرسوم الدراسية والتخفيضات في الموازنات الحكومية.

آلاف الطلبة شاركوا في الاحتجاجات (الجزيرة نت)
وكان آلاف من طلبة الجامعات والكليات والمدارس في بريطانيا شاركوا باحتجاجات في كل أنحاء البلاد على خطط الحكومة لرفع رسوم التعليم بالجامعات، فيما أقدم مئات الطلبة على احتلال بعض صالات الجامعات.

وحذر منظمو الحملة الاحتجاجية من محاولة تمرير قانون تخفيض الميزانية ورفع الرسوم الجامعية في البرلمان، ودعت لمزيد من العمل والنضال عن طريق تصعيد الاحتجاجات في كل بريطانيا.

وتساءلت أنجلا ريدمان (14 عاما) في حديث للجزيرة نت "هل المجرمون الحقيقيون هم من الطلاب الصغار الذين يمارسون حقهم المشروع بالاحتجاج ضد محاولة تحطيم النظام التعليمي أم هم المجرمون الفاسدون الذين يجلسون في المباني الحكومية".

من جانبه تطوع الطالب شاني بيكر (13 عاما) للحديث للجزيرة نت قائلا إنها تحركات في جميع أنحاء البلاد لمواصلة الضغط على الحكومة لإلغاء سياساتها لتدمير مستقبلنا، ووصف قمع الشرطة للاحتجاجات بأنه "محاولة لكسر روحنا"، مشيرا إلى أنه "لا يمكن أن تنجح هذه الإجراءات من النيل من إرادتنا القوية، واليوم ما هو إلا يوم آخر للعمل في ثورة الطلاب".

وتهدف خطط الحكومة الائتلافية بزعامة المحافظين إلى رفع رسوم الدراسة الجامعية إلى 6000 جنيه إسترليني (نحو 9350 دولار) في العام الدراسي الواحد ابتداء من العام 2012، مع منح الجامعات حق رفع الرسوم إلى 9000 جنيه، أي ما يعادل 3 أضعاف الرسوم الحالية تقريبا.

المصدر : الجزيرة