لافتة دعائية إسرائيلية تقول "قبر راحيل لكل اليهود" (الجزيرة نت-أرشيف)

قررت الحكومة الإسرائيلية تعليق تعاونها مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) احتجاجا على قرار أصدرته الأخيرة واعتبرت فيه مسجد بلال بن رباح المسمى عند اليهود "قبر راحيل" في بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة، مسجدا.
 
وقال بيان صادر عن مكتب داني أيالون نائب وزير الخارجية الإسرائيلي إنه أبلغ الكنيست بأن إسرائيل علقت تعاونها مع اليونسكو إلى حين إلغاء قرارها.
 
ووصف المسؤول الإسرائيلي قرار اليونسكو بأنه "محاولة جديدة لنزع  الشرعية عن إسرائيل تقف وراءها السلطة الفلسطينية"، معتبرا أن قرارات مثل هذه "تجعل عملية السلام بعيدة أكثر وتسيء إلى سمعة اليونسكو".
 
وكان المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو قد أصدر يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول الماضي خمسة قرارات تتعلق بالأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة، أحدها بشأن "مسجد بلال بن رباح/ قبر راحيل"، وهي صيغة رفضتها إسرائيل.
 
وسبق لليونسكو أن انتقدت إسرائيل في فبراير/شباط الماضي لاتخاذها قرارا بضم الحرم الإبراهيمي في الخليل ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم بالضفة الغربية إلى قائمة التراث اليهودي.
 
وقالت المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا إن هذه المواقع "ذات أهمية تاريخية ودينية ليس فقط لليهودية، ولكن أيضا للإسلام والمسيحية"، مشددة على أن التراث الثقافي ينبغي أن يكون وسيلة للحوار.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية