أسانغ قال إن كوبنهاغن لجأت لويكيليكس بعد تجاهل واشنطن لطلبها (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة دانماركية اليوم إن موقع ويكيليكس عقد اتفاقا مع وزارة الدفاع الدانماركية بحيث يتاح لها الاطلاع على الوثائق الأميركية السرية المزمع نشرها مساء اليوم بغية إلقاء الضوء على مزاعم بقيام جنود دانماركيين خدموا في العراق بتسليم سجناء عراقيين تعرضوا للتعذيب.
 
ونقلت صحيفة "بوليتيكن" الدانماركية عن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانغ -الذي أقام اليوم مؤتمرا صحفيا عبر الفيديو للصحفيين في العاصمة الأردنية عمان- إن "ويكيليكس توصل قبل أسبوعين لاتفاق مع وزارة الدفاع الدانماركية لمنحها وصولا حرا إلى الوثائق الأميركية" التي بحوزة الموقع.
 
وكان موقع ويكيليكس نشر في أكتوبر/تشرين الأول الماضي 400 ألف وثيقة عن حرب العراق تضمنت مزاعم بقيام قوات دانماركية بتسليم 62 سجينا للشرطة العراقية رغم معرفتهم باحتمال تعرض هؤلاء السجناء للتعذيب.
 
وحسب الصحيفة، طلبت كوبنهاغن من واشنطن مدها بمزيد من الوثائق التي تلقي الضوء على تصرفات جنودها الدانماركيين الذين كانوا يخدمون تحت القيادة البريطانية في البصرة خلال الفترة من 2003 حتى انسحابهم في العام 2007
، لكن طلبهم تم تجاهله.
 
ونقلت الصحيفة عن أسانغ قوله إن وزارة الدفاع الدانماركية قررت لذلك التحول إلى موقع ويكيليكس للاطلاع على الوثائق التي تحتاجها في هذه القضية، وذكرت أن أسانغ "سعيد للغاية لتمكنه من مساعدة الدانمارك بالوصول للوثائق الحساسة".
 
وكان جندي سابق أخبر قناة تلفزيون "دي آر" بعد وقت من نشر الوثائق المتعلقة بالعراق أن الجنود الدانماركيين سلموا السجناء للشرطة العراقية في البصرة وأنهم علموا أنه جرى تعذيبهم في وقت لاحق وفي بعض الحالات قتلوا.
 
كما نقلت صحيفة "إيكسترا بلاديت" الشعبية عن جندي سابق قوله إنه شاهد جثة سجين سابق لدى الجنود الدانماركيين وقد قطعت أصابعه، وذلك بعد يومين من تسليمه للشرطة للعراقية.
 
ويتزامن تقرير صحيفة بوليتيكن مع نشر موقع ويكيليكس لأضخم كم من الوثائق السرية التي قال إنها تعادل سبعة أضعاف حجم الوثائق التي نشرها الشهر الماضي عن حرب العراق، من بينها نحو ربع مليون رسالة دبلوماسية من المنتظر أن تسبب حرجا للولايات المتحدة في علاقاتها مع مختلف الدول.

المصدر : الفرنسية