نيجيريا تتهم إيرانيا بالاتجار بالسلاح
آخر تحديث: 2010/11/26 الساعة 02:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/26 الساعة 02:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/19 هـ

نيجيريا تتهم إيرانيا بالاتجار بالسلاح


وجهت محكمة نيجيرية الخميس تهمة الاتجار بالأسلحة لعضو في الحرس الثوري الإيراني وثلاثة نيجيريين، وذلك في ما يتعلق بشحنة الأسلحة التي ضبطت في ميناء لاغوس النيجيري الشهر الماضي، في حين أعلن متحدث باسم البحرية النيجيرية أن شحنة أسلحة أخرى تم ضبطها هذا الأسبوع قدمت إلى البلاد من بلجيكيا عبر ألمانيا.
 
واتهمت المحكمة الواقعة في العاصمة أبوجا الإيراني عظيم أدجاني باستيراد أسلحة نارية محظورة إلى البلاد بنية إرسالها إلى غامبيا. كما اتهمت النيجيريين علي عثمان عباس، وعليو أورجي واماكو، ومحمد توكور بصلتهم بشحنة الأسلحة.
 
وذكرت وثائق المحكمة أن أدجاني الذي قال إنه يريد من سفارته تمثيله أمام المحكمة قبل أن يقدم حجته، رجل أعمال مقيم في طهران وعضو في الحرس الثوري الإيراني.
 
تبعات
ويأتي قرار المحكمة رغم أن إيران أعلنت في وقت سابق هذا الشهر على لسان وزير خارجيتها منوشهر متكي أن الشحنة التي ضبطت في لاغوس تخص شركة خاصة، وكانت في طريقها عبر نيجيريا إلى البيع بطريقة "مشروعة" لبلد في غرب أفريقيا لم يحدده.
 
وأشار إلى أن "سوء الفهم" بشأن الشحنة تم حله، حيث ناقش المسألة مع نظيره النيجيري أودين أجوموجوبيا.
 
وكان أجوموجوبيا قد أعلن سابقاً أن بلاده أبلغت مجلس الأمن الدولي بضبط شحنة أسلحة "غير مشروعة" قال إنها كانت قادمة من إيران، وصرح بأن بلاده ملزمة بإبلاغ الأمم المتحدة لأنها عضو فيها.
 
وينص قرار مجلس الأمن الصادر عام 2007 على أنه يجب على إيران عدم "إمداد أو بيع أو نقل أي أسلحة أو مواد متعلقة بها بصورة مباشرة أو غير مباشرة من أراضيها أو بواسطة مواطنيها".
 
متكي (يسار) بحث مع نظيره النيجيري
موضوع شحنة الأسلحة (الأوروبية-أرشيف)
انتهاك العقوبات
وقد اعتبر دبلوماسيون ضبط تلك الشحنة بمثابة انتهاك للعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على إيران بسبب ملفها النووي.

وشملت شحنة الأسلحة التي عرضت على الصحفيين في لاغوس بعد ضبطها صواريخ من عيار 107 ملم المصممة لمهاجمة أهداف ثابتة وتستخدمها الجيوش لدعم وحدات المشاة، كما تحتوي على صواريخ ومتفجرات وضعت في حاويات مواد بناء.
 
الجدير بالذكر أن غامبيا أعلنت في بيان لوزارة الخارجية الاثنين الماضي قطع جميع العلاقات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية مع إيران، وطالبت ممثلي الحكومة الإيرانية بمغادرة البلاد في غضون 48 ساعة.
 
ورجح مراقبون أن يكون هذا التصرف مرتبطا بشحنة الأسلحة التي أعلنت نيجيريا ضبطها وقالت إنها كانت متوجهة من إيران إلى غامبيا.

شحنة أخرى
وفي إطار آخر أعلن المتحدث باسم البحرية النيجيرية القبطان كبير عليو أن شحنة الأسلحة الأخرى التي تم ضبطها هذا الأسبوع في ميناء لاغوس جاءت إلى البلاد من بلجيكا عبر ألمانيا.
 
وأضاف أن الذين اعتقلوا في إطار هذه القضية هم نيجيريون، ورفض إعطاء مزيد من التفاصيل بسبب أن التحقيقات ما تزال جارية.
 
وتضم الشحنة مسدسات وذخيرة، وسترات واقية من الرصاص، وأحذية عسكرية، وعدد آخر من المواد المحظورة.
 
وأوضح عليو في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أن المواد العسكرية كانت موضبة داخل مركبة مطلية باللون العسكري الأخضر، وأنه تم كذلك احتجاز ثماني شحنات ثقيلة مطلية باللون العسكري المموه.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات