الاعتقالات في بلجيكا تزامنت مع اعتقالات في هولندا وألمانيا (الفرنسية)

اعتقلت الشرطة البلجيكية 15 شخصا في عمليات دهم بالعاصمة بروكسل, على خلفية تحقيقات بشأن التخطيط لهجمات وإرسال "مجاهدين" للقتال في العراق وأفغانستان.
 
جاء ذلك في أعقاب الإعلان عن تفكيك ما عرف بشبكة إسلامية يشتبه بأنها وراء التخطيط لتنفيذ هجمات في بلجيكا, ضمن ما وصفته النيابة الفدرالية البلجيكية بمجموعة "إرهابية دولية لها علاقة بشبكة شيشانية", شملت أيضا هولندا وألمانيا.
 
وأشارت متحدثة باسم النيابة العامة الفدرالية البلجيكية إلى أن الاعتقالات جرت في منطقة أنفير بشمال بلجيكا, وأنها جاءت في إطار تحقيق على صعيد ما سمته الإرهاب الدولي.
 
وذكرت أن معظم المعتقلين يواجهون تهمة التخطيط لشن هجوم في بلجيكا بتكليف من جماعة "متطرفة دولية".
 
في غضون ذلك, أكدت وزارة الداخلية الألمانية أن العمليات التي اعتقل على أثرها أشخاص في ألمانيا وهولندا وبلجيكا، ليس لها صلة بتهديدات أخيرة موجهة ضد ألمانيا.
 
وقال المتحدث باسم الوزارة شتيفان باريس في برلين "إن الأمر يتعلق بإجراءات تنفيذية من قبل سلطات القضاء البلجيكية بحق جماعة ذات صلة بعمليات تجنيد شباب للقيام بعمليات في الشيشان". وذكر المتحدث أنه ألقي القبض على شخص في ألمانيا صدر بحقه أمر اعتقال أوروبي.
 
وكانت السلطات الأمنية في الدول الأوروبية الثلاث قد اعتقلت عشرة أشخاص يشتبه فى صلتهم بـ"الإرهاب", وذلك في عمليات مداهمة تمت في وقت واحد في ألمانيا وهولندا وبلجيكا.

المصدر : وكالات