المتظاهرون رددوا شعارات مناوئة لحلف شمال الأطلسي (الفرنسية)

تظاهر أمس السبت الآلاف من مناهضي حلف شمال الأطلسي (الناتو) في مسيرات سلمية وسط مدينة لشبونة التي استضافت قمة حلف شمال الأطلسي، حيث اعتقلت الشرطة عشرات النشطاء الذين سدوا طريقا مؤدية إلى مكان انعقاد القمة.

وردد المتظاهرون -وأغلبهم من العمال الذين ينتمون للنقابات العمالية البرتغالية- شعارات مناوئة للناتو من قبيل "نعم للسلام.. لا للأطلسي".

وفي هذا الإطار، قال الناشط في جماعة "لا للحرب.. لا لحلف الأطلسي" توبياس بفلوجر -وهو أيضا عضو سابق في البرلمان الأوروبي- إنه "توجد محاولة واضحة لمنع الاستماع لأي معارضة لإستراتيجية حلف الأطلسي".

أمنياً، قال المتحدث باسم الشرطة إنه تم اعتقال 42 شخصا بعد إغلاقهم أحد الشوارع، مشيرا إلى أنه لم تكن هناك أي أعمال عنف.

وقد اتخذت السلطات البرتغالية إجراءات أمنية مشددة في ما قالت إنها أكبر عملية أمنية خاصة، ضمانا لنجاح سير قمة الأطلسي، التي حضرها أبرز قادة دول المنظمة.

وفي السياق ذاته، منعت السلطات حوالي مائتي شخص من الدخول إلى البرتغال تجنبا لتكرار أعمال العنف التي شهدتها مدينة ستراسبورغ خلال قمة الحلف التي تزامنت مع الذكرى الستين لتأسيسه العام الماضي.

يشار إلى أن القمة الحالية للحلف الأطلسي -والتي شارك فيها 28 رئيس دولة وحكومة- انتهت بموافقة الدول الأعضاء على خطة لبدء سحب قواتها البالغة 150 ألف جندي من الخطوط الأمامية في أفغانستان، اعتبارا من العام المقبل، بالموازاة مع نقل مسؤولية المهمات القتالية إلى الجيش الأفغاني.

كما اتفق الرئيس الأميركي باراك أوباما مع حلفائه في المنظمة الدولية، خلال القمة التي استمرت يومين، على إقامة نظام دفاعي جديد مضاد للصواريخ عبر أوروبا ودعوة روسيا للمشاركة فيه، وأقروا مفهوما إستراتيجياً جديدا سيوجه عمل الحلف في العشرية المقبلة، مشددين على ضرورة الإسراع بتصديق اتفاقية ستارت الروسية الأميركية لنزع الأسلحة.

المصدر : وكالات