مدين ديرية-لندن
 
انطلقت ظهر أمس السبت من حديقة هايد بارك الشهيرة بلندن، مظاهرة حاشدة بمشاركة الآلاف من المناهضين للحرب للمطالبة بسحب القوات العسكرية من أفغانستان.

وتدفق الآلاف إلى لندن أمس بينهم نقابيون ونشطاء سلام وأفراد من الجالية المسلمة في البلاد، وسار المتظاهرون وسط الهتافات وقرع الطبول والصفارات يتقدمهم أعضاء في مجلس العموم البريطاني وشخصيات سياسية بشوارع وسط لندن، ورفعوا لافتات طالبت بعودة القوات للبلاد.

وبادر إلى المظاهرة "تحالف أوقفوا الحرب" و"حملة نزع السلاح النووي" و"المبادرة الإسلامية في بريطانيا" بدعم العديد من المنظمات والهيئات والنقابات والاتحادات النسوية والطلابية.

كما انضم للمظاهرة أعداد كبيرة من طلاب وطالبات المدارس والجامعات احتجاجا على الزيادة في الرسوم التي يدفعها الطلاب بينما يتم إنفاق المليارات على الحرب في الوقت الذي تعجز به الحكومة عن توفير التعليم والرعاية الاجتماعية للناس.
 
وجاءت هذه المظاهرة وسط تنامي المعارضة الشعبية في بريطانيا للحرب في أفغانستان على ضوء الخسائر الفادحة التي سببتها تلك الحرب حيث خسرت بريطانيا نحو 340 جندياً منذ بدئها في خريف عام 2001، كما يعتبر عام 2010 أسوأ عام لمقتل المدنيين الأفغانيين وقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) على حد سواء منذ بدء الحرب.

أفراد من الجالية المسلمة شاركوا في المظاهرة (الجزيرة نت)
رسالة قوية
وفشلت الحكومات المتعاقبة في إقناع الجمهور بأنهم يفعلون كل ما بوسعهم لدعم القوات البريطانية في أفغانستان، كما أن المزاج العام السائد في بريطانيا الآن يؤكد أنه لا يمكن الانتصار في هذه الحرب.

ويشير أحدث استطلاعات الرأي إلى أن 75% من البريطانيين يعتقدون بضرورة سحب القوات من أفغانستان، كما أن 81% لا يعتقدون ضرورة بقاء هذه القوات هناك مع عدم كفاية الموارد.

وقد اعتبر تحالف "أوقفوا الحرب" أن هذه الجماهير الزاحفة بوسط لندن توجه رسالة قوية إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون وجميع القادة الآخرين المروجين للحرب في مؤتمر حلف شمال الأطلسي في لشبونة.

وقالت ليندسي جيرمن الأمينة العامة لتحالف "أوقفوا الحرب" في تصريح للجزيرة نت إن الحرب الأفغانية قد تستمر لفترة أطول من الحربين العالميتين الأولى والثانية معا إذا استمر قادة الناتو في طريق الحرب.

وأكدت أن هذه الحرب التي لا مبرر لها –حسب قولها- لن تجعل بريطانيا أكثر أمنا، كما أنها لن تصنع الديمقراطية في أفغانستان، معتبرة أن السبب الوحيد لمواصلة الحرب هو لإنقاذ وجه الناتو والولايات المتحدة والحكومات البريطانية بعد كارثة العراق، على حد تعبيرها.

وكانت عائلات الجنود في أفغانستان نظمت أول أمس الجمعة اعتصاما أمام مقر رئاسة الوزراء للمطالبة بسحب القوات من أفغانستان، وتقدم المعتصمين العريف جو غلينتون -الذي كان اعتقل بعد رفضه العودة للقتال في أفغانستان- وسلموا رسالة لرئيس الوزراء تطالبه بالعمل على إعادة أبنائهم إلى البلاد.

المصدر : الجزيرة