الجيش المكسيكي أثناء احتفالاته بذكرى الثورة (الفرنسية)

احتفلت المكسيك السبت بالذكرى المئوية لانطلاق الثورة التي أدت إلى التخلص من الحكم الدكتاتوري في البلاد.

وشارك مئات الآلاف في متابعة العرض العسكري المقام في العاصمة مكسيكو سيتي، حيث سارت القوات من الميدان الرئيسي "زوكالو" إلى النصب التذكاري للثورة الذي تم تجديده خصيصا من أجل هذه الاحتفالية المئوية.

وطالب الرئيس المكسيكي فيليب كالديرون في الاحتفال الرئيسي أبناء بلاده بالدفاع عن الديمقراطية التي حققتها الثورة عند قيامها.

وكان عرض للوسائط المتعددة أقيم مساء الجمعة استحوذ على اهتمام عشرة آلاف من أبناء المدينة، كما علقت صور عملاقة على واجهات الكاتدرائية الرئيسية بالمدينة وواجهات القصر الوطني وعرضت أفلام مصورة عن تاريخ المكسيك تصاحبها ألعاب نارية مبهرة.

وكانت الثورة الاجتماعية في المكسيك بدأت في 20 نوفمبر/تشرين الثاني من العام 1910 بزعامة فرانسيسكو ماديرو ضد الدكتاتور بورفيريو دياز بعد أشهر من الاحتفال باستقلال البلاد عن إسبانيا. وأنشأ مؤسسو الثورة دستورا للبلاد عام 1917، ولكن الثورة استمرت حتى عام 1920 بزعامة إيمليانو زاباتا وبونشو فيلا.

وأدت الثورة إلى مقتل مليون شخص، إلا أن بعض المؤرخين يقولون إنها أسفرت عن مقتل ضعف هذا العدد.

المصدر : وكالات