العرض الأميركي لإسرائيل يشمل ضمانات سياسية وأمنية مقابل تجميد الاستيطان (الجزيرة)

قالت الولايات المتحدة الأميركية أمس الجمعة إنها مستعدة لتقديم ضمانات مكتوبة لإسرائيل مقابل تجميد الاستيطان، إذا كان ذلك سيساعد على استئناف محادثات السلام المتعثرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين
.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي في بيان صحفي "نواصل مناقشاتنا مع الإسرائيليين، وإذا كانت هناك حاجة لتقديم تفاهمات محددة كتابة فسنكون مستعدين لعمل ذلك".

ويأتي هذا التصريح في وقت أكد فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه يجري "اتصالات مكثفة مع الإدارة الأميركية لوضع اللمسات النهائية على تفاهمات" تتيح إحياء عملية السلام مع الفلسطينيين.

وأضاف أن "الهدف -من هذه الاتصالات- هو وضع اللمسات النهائية على تفاهمات نتمكن عبرها من إحياء عملية السلام، مع الحفاظ على المصالح الحيوية لإسرائيل وأمنها كأولوية".

وأجلت إسرائيل الثلاثاء الماضي الموافقة على المقترحات الأميركية بتجميد البناء الاستيطاني في الضفة الغربية، حتى يمكن استئناف محادثات السلام قائلة إنها تريد هذه الأفكار مكتوبة، بالإضافة إلى احتجاج شركاء -في الائتلاف الحكومي- مؤيدين للاستيطان على تجميد البناء لمدة تسعين يوما.

"
كشفت الصحف الإسرائيلية أن الولايات المتحدة ترفض أن تشمل المكافآت لإسرائيل -مقابل تجميد البناء الاستيطاني لمدة ثلاثة أشهر- 20 طائرة "أف 35" مجانا، وذلك على عكس تصريحات نتنياهو السابقة
"
تراجع أميركي
في السياق ذاته، كشفت الصحف الإسرائيلية أمس الجمعة أن الولايات المتحدة ترفض أن تشمل المكافآت لإسرائيل -مقابل تجميد البناء الاستيطاني لمدة ثلاثة أشهر- 20 طائرة "أف 35" مجانا، وذلك على عكس التصريحات التي أطلقها رئيس الوزراء الإسرائيلي خلال الأسبوع الأخير
.

وأفادت صحف يديعوت أحرونوت ومعاريف وهآرتس بأنه خلال الاتصالات بين مكتب نتنياهو والإدارة الأميركية في الأيام الماضية أوضح المسؤولون الأميركيون أن على إسرائيل أن تدفع ثمن الطائرات المقاتلة العشرين.

وفي تفصيل هذه النقطة أضافت نفس المصادر أن الدفع سيكون إما من خلال خصم الثمن من المساعدات الأميركية المقدمة لإسرائيل أو من الخزينة الإسرائيلية مع إمكانية إرجاء الدفع لبضع سنين، مشددين على أنه لن يتم منح هذه الطائرات مجانا.

يذكر أن نتنياهو أعلن سابقا أنه اتفق مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون -خلال اجتماعهما في نيويورك الأسبوع الماضي- على أن تزود أميركا إسرائيل بعشرين طائرة "أف 35" مجانا، إضافة إلى ضمانات سياسية وأمنية أخرى، مقابل موافقة إسرائيل على تجميد الاستيطان في الضفة الغربية.

وفي الوقت الذي أكد فيه مكتب نتنياهو أن التجميد الجديد للاستيطان ينبغي ألا يشمل القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل عام 1967، شدد الجانب الفلسطيني على أن أي تجميد جديد للاستيطان قبل استئناف المفاوضات يجب أن يشمل القدس الشرقية.

عباس: نحن نرفض الربط بين صفقة الطائرات وتجميد الاستيطان (الجزيرة-أرشيف)

رفض فلسطيني
من جهته رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس الربط بين صفقة الطائرات الأميركية وبين تجميد الاستيطان تمهيدا لاستئناف المفاوضات المباشرة.

وقال "نحن نرفض الربط بين صفقة الطائرات وتجميد الاستيطان بأي شكل من الأشكال، لا علاقة لنا بذلك، ولا دخل لنا في هذا الموضوع. هذا هو موقفنا ولم يتغير".

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن عباس قوله الجمعة لصحيفة الشرق الأوسط الصادرة في لندن إن "أميركا حليفة لإسرائيل ولا نستطيع أن نمنعها، لكن لتكن مثل هذه المساعدات بعيدة عن مسار التفاوض الفلسطيني، ولا يستخدم ذريعة لتزويد إسرائيل بمزيد من السلاح".

المصدر : وكالات