الجيش شن هجوما على الثكنة التي تحصن فيها الضباط المتمردون (الفرنسية)

انتهى هجوم شنته قوات الجيش في مدغشقر على ثكنة تضم ضباطا متمردين اليوم السبت بتسليم المتمردين أنفسهم وانتشرت قوات الجيش داخل الثكنة.
 
وكان الجيش شن بعد ظهر اليوم السبت عملية ضد ثكنة على مشارف العاصمة أنتاناناريفو تتحصن فيها منذ الأربعاء مجموعة من 20 ضابطا متمردا.
 
وتمركز خمسون جنديا على الأقل أمام الثكنة على بعد نحو 15 كلم في ضواحي العاصمة وعلى بعد مئات الأمتار من مطار إيفاتو الدولي.
 
وقال شهود إن تبادلا لإطلاق النار جرى بين هؤلاء العسكريين المتمركزين على بعد مئات الأمتار من مدخل المعسكر والجنود المتحصنين داخل الثكنة. ووقع بعيد ذلك انفجار قوي مجهول المصدر.
 
وأكد ضابط شارك في الهجوم على المتمردين طلب عدم كشف هويته لوكالة الصحافة الفرنسية أن "الضباط المتمردين سلموا أنفسهم".
 
كما قال جندي شارك في الهجوم لرويترز "سلم المتمردون أنفسهم"، فيما قال شهود عيان إن إطلاق النار توقف وإن قوات الجيش انتشرت داخل الثكنة.
 
وكانت مجموعة من 20 عسكريا أكدت الأربعاء أنها "علقت جميع مؤسسات" البلاد. غير أن إعلانها ظل بدون مفعول في ظل غياب دعم ظاهر من باقي أفراد الجيش وتواصل الحياة  بشكل عادي في البلاد.
 
وبدأت منذ الأربعاء مفاوضات مع قيادة الأركان، في حين حذر الرجل القوي رئيس الدولة أندريه راجولينا من أن الدولة ستتحمل "مسؤولياتها" إزاء "نوايا البعض بالتسبب باضطرابات".

المصدر : وكالات