الناتو يبحث نقل القيادة للأفغان
آخر تحديث: 2010/11/20 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/20 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/14 هـ

الناتو يبحث نقل القيادة للأفغان

 
يبحث قادة الدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي (الناتو) السبت في اليوم الثاني الأخير من قمتهم في العاصمة البرتغالية لشبونة خططا لبدء نقل المسؤولية الأمنية في أفغانستان إلى الحكومة هناك بحلول العام 2014.
 
وقال الأمين العام للحلف أندرس فوع راسموسن في افتتاح جلسة اليوم الثاني إن "التوجه المباشر اعتبارا من اليوم هو نحو قيادة أفغانية للوضع في أفغانستان".
 
وأضاف أن "هذه هي رؤية الرئيس الأفغاني حامد كرزاي التي نشاركه فيها وسنجعلها حقيقة واقعة اعتبارا من العام 2011، مع استمرار الحلف بتنفيذ التزاماته هناك".
 
واعتبر أن قتال أفغانستان ضد "الإرهاب" هو أهمية إستراتيجية عالمية، ونجاحه يمثل أهمية كبيرة للحلف مثلما للشعب الأفغاني.
 
كما قال راسموسن في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز الصادرة الجمعة إنه إذا لم تستوف الشروط الكاملة بنهاية العام 2014، فيتعين على الحلف مواصلة المهمة القتالية.
 
ودعا الحلف إلى الاستعداد لشن عمليات عسكرية جديدة خارج أراضيه بعد سحب قواته من أفغانستان، وأشار إلى أن الدرع الصاروخية للحلف لن يقتصر على إيران.
 
وقال إن أعضاء التحالف يجب أن يكونوا مستعدين وقادرين على ممارسة القوة العسكرية لمكافحة تهديدات مثل الإرهاب والهجمات الصاروخية.
 
أوباما يحيي كرزاي في اجتماع الناتو (رويترز) 
وكان كرزاي الذي يحضر اجتماع اليوم دعا إلى تولي الحكومة الأفغانية مسؤولية الأمن في البلاد بحلول العام 2014، مما يسمح للجزء الأكبر من قوة الناتو البالغة 150 ألف جندي وبقيادة الولايات المتحدة بالعودة إلى ديارهم.
 
ويخطط الناتو لبدء تسليم السيطرة الأمنية للقادة الأفغان في النصف الأول من العام 2011.
 
وقتل أكثر من 200 من قوات الناتو في السنوات التسع الماضية منذ الحرب التي شنتها الولايات المتحدة للإطاحة بحكومة حركة طالبان عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.


 
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما اتفق وحلفاؤه بحلف شمال الأطلسي الجمعة في لشبونة على إقامة نظام دفاعي جديد مضاد للصواريخ عبر أوروبا ودعوة روسيا للمشاركة فيه، كما أقروا مفهوما إستراتيجيا جديدا سيوجه عمل الحلف في العشرية المقبلة، واتفقوا على ضرورة الإسراع بتصديق اتفاقية ستارت الروسية الأميركية لنزع الأسلحة.
 
يشار إلى أن قمة الناتو انعقدت في لشبونة على مدار يومين لمناقشة البدء في انسحاب القوات الدولية من أفغانستان وحماية أوروبا من الصواريخ بالتعاون مع روسيا، وتكييف الحلف مع التهديدات الحالية.
المصدر : وكالات

التعليقات