زادت الشكاوى من أن التفتيش يتضمن تطفلا أكثر وينتهك الحقوق الدستورية والشخصية (الفرنسية)

قررت إدارة أمن وسائل النقل الأميركية الجمعة السماح لطياري شركات الطيران الأميركية بتجنب إجراءات تفتيش أمنية مشددة في المطارات الأميركية.
 
وجاء هذا القرار بعدما رُفعت بهذا الشأن دعوى قضائية وعقب الغضب والاحتجاجات على هذا الأمر.
 
واشتكى الطياريون من أنه ينبغي إعفاؤهم من المرور من أجهزة المسح الكامل للجسم المطبقة حديثا أو الخضوع لعمليات تفتيش ذاتية لأنهم اجتازوا بالفعل إجراءات تفتيش أمنية مكثفة.
 
وواجهت إدارة أمن وسائل النقل الأميركية التي أنشئت عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 التي جرى تنفيذها بالولايات المتحدة باستخدام طائرات ركاب مخطوفة، احتجاجات منذ طبقت إجراءات تفتيش صارمة الشهر الماضي.
 
والإجراءات الأمنية الإضافية -التي تطبق قبل موسم أعياد الشكر وأعياد السنة الميلادية والذي يشهد إشغالا كبيرا في حركة الطيران- فرضت بعد محاولتين ضد الطيران المدني الأميركي خلال الفترة الماضية.
 
فقد حاول شاب نيجيري تفجير متفجرات مخبأة في ملابسه الداخلية على متن طائرة أميركية قادمة من أمستردام إلى ديترويت في ديسمبر/كانون الأول الماضي خلال أعياد السنة الميلادية. وفي الشهر الماضي عثر على طردين بهما متفجرات على متن طائرتي شحن أميركيتين في الخارج.
 
وزادت الشكاوى من أن الإجراءات الجديدة تتضمن تطفلا أكثر مما يجب وتنتهك الحقوق الدستورية والشخصية.

المصدر : رويترز