طهران بررت التأجيل بغياب شورد (يمين) المفرج عنها بكفالة (الفرنسية-أرشيف)

أرجأت السلطات الإيرانية محاكمة مواطنين أميركيين ألقي القبض عليهما قرب الحدود الإيرانية مع العراق في يوليو/تموز 2009، وذلك قبل أقل من أسبوع من الموعد الذي كانا سيقدمان فيه إلى المحاكمة.
 
وقال المتحدث القضائي الإيراني غلام حسين محسني أجئي إن المحاكمة لن تجرى في موعدها بسبب غياب المشتبه فيها الثالثة سارة شورد، التي ألقي القبض عليها مع شين بايور وجوش فاتال، لكنها خرجت بكفالة قدرها 500 ألف دولار في سبتمبر/أيلول من هذا العام، وأعيدت إلى الولايات المتحدة.
 
ونقلت وكالة فارس شبه الرسمية للأنباء عن المتحدث قوله إنه بسبب غياب سارة شورد أجلت المحكمة النظر في القضية إلى إشعار آخر حتى تعود إلى إيران وفي حالة رفضها العودة فسوف يتم التعامل مع قضيتها بشكل مختلف. وقال محامي الرجلين الأميركيين إنه لا علم له بتأجيل المحاكمة.
 
وكانت الاستخبارات الإيرانية قد وجهت للمعتقلين الثلاثة تهمة التجسس، لكن وزارة الخارجية قالت إن الاتهامات الرئيسية هي عبور الحدود بطريقة غير شرعية، وإن تهمة التجسس لا تزال قيد التحقيق.
 
تعذيب
ويتزامن إرجاء محاكمة الأميركيين مع بث التلفزيون الإيراني مقابلة مع سيدة إيرانية تدعى شهرزاد مير قالت فيها إنها تتعرض للتعذيب في السجون الأميركية منذ ثلاث سنوات.
 
وقالت شهرزاد في المقابلة إن الحكومة الأميركية دعتها لتقوم بعمل يتعلق بالشؤون الحكومية، وأحضروا لها تذكرة السفر، لكن تم إلقاء القبض عليها في المطار، وقاموا بتعذيبها في السجن، دون أن تذكر سبب اعتقالها.
 
وكانت أميركا قد اعتقلت شهرزاد عام 2007 بتهمة تزويد زوجها محمود سيف بـ"نواظير" للرؤية الليلية من النمسا.

المصدر : وكالات