اليابان تستدعي سفيرها في روسيا
آخر تحديث: 2010/11/2 الساعة 10:33 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/2 الساعة 10:33 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/26 هـ

اليابان تستدعي سفيرها في روسيا

الرئيس الروسي قرب أحد التحصينات من العهد السوفياتي أثناء زيارته للجزيرة أمس (الفرنسية)

تصاعدت الأزمة بين اليابان وروسيا بشأن جزر كوريل المتنازع عليها، حيث قررت طوكيو اليوم الثلاثاء استدعاء سفيرها في موسكو احتجاجا على الزيارة التي قام بها الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف أمس لإحدى هذه الجزر.

وكان رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان قد انتقد الزيارة ووصفها بالمؤسفة في خطاب ألقاه الأحد أمام البرلمان، كما أعلنت الخارجية اليابانية أنها استدعت السفير الروسي في طوكيو وأبلغته احتجاجها على الزيارة، التي أكدت أنها تثير الشكوك في النوايا الحقيقية لروسيا التي كانت شددت على تطوير العلاقات مع اليابان.

لكن روسيا رفضت رد الفعل الياباني على الزيارة، وأكدت سيادتها على هذه الجزر الواقعة في المحيط الهادي، باعتبارها جزءا لا يتجزأ من الأراضي الروسية، كما ذكر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أنه سيستدعي السفير الياباني في موسكو لتسليمه احتجاجا رسميا بهذا الشأن.

ومع هذا التوتر المفاجئ بدا أن الجانبين حريصان على عدم تدهور العلاقات بينهما، حيث قالت طوكيو إن استدعاء سفيرها لدى موسكو لن يؤثر على المحادثات المقررة بين الجانبين.

ورجحت اليابان أن يجري رئيس وزرائها مباحثات مع الرئيس الروسي في منتصف الشهر الجاري على هامش قمة زعماء آسيا والمحيط الهادي المقررة في مدينة يوكوهاما اليابانية.

يشار إلى أن اليابان وروسيا تتنازعان أربع جزر في أرخبيل كوريل، لكن روسيا هي من يسيطر على الجزر فعليا منذ ضمها للاتحاد السوفياتي السابق في أغسطس/آب 1945 بعد أيام من إعلان استسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية.

ومنذ ذلك الحين لم يقم أي رئيس روسي بزيارة رسمية لهذه الجزر قبل أن يفعلها ميدفيديف ويثير غضب اليابان، التي تخوض في الوقت نفسه نزاعا مشابها مع الصين بشأن مجموعة جزر أخرى، وهو ما ساهم في التأثير على شعبية رئيس الوزراء ناوتو كان التي تراجعت إلى نحو 40% بعد خمسة أشهر من توليه المنصب.

المصدر : وكالات

التعليقات