الشرطة أوقفت صاحب البناية التي رجحت حكومة العاصمة أن تكون غير مرخصة (الفرنسية)

قتل ستون على الأقل وجرح نحو ثمانين وما زال عشرات تحت الأنقاض بعد أن انهارت البارحة بناية من خمسة طوابق في حي فقير من أحياء العاصمة الهندية نيودلهي.

وتواصلت صباح اليوم عمليات الإنقاذ باستعمال المعاول والأيدي العارية دون أن تتمكن السلطات من إدخال عتاد الإنقاذ الثقيل لضيق أزقة الحي السكني المسمى لاليتا بارك.

ويعتقد أن تعداد القتلى قد يرتفع، إذ يوجد نحو ثلاثين تحت الأنقاض، كما أن عمليات الإنقاذ يشوبها البطء.

وفتح تحقيق في الحادث، لكن سلطات نيودلهي تعتقد أن أساسات البناية أصبحت هشة بسبب فيضانات ضربت المنطقة في سبتمبر/ أيلول الماضي.

ورجحت رئيسة حكومة العاصمة نيودلهي شايلا ديكشيت أن تكون البناية شيدت دون ترخيص، وتحدث مسؤول بالشرطة عن توقيف مالكها وهو رجل أعمال يملك مصنع إسمنت.

وقال سائق سيارة أجرة "البناية انهارت مثل كومة من ورق اللعب. رأيت الناس في أعلى البناية يتعلقون بما تبقى من جدران، وكان بعضهم يحاول أن يقفز لكنهم عجزوا عن ذلك، بينما حوصر آخرون".

وقال سكان إن مالك العمارة كان بصدد إضافة طابق سادس، وهو ما قد يكون سببا آخر في الحادث.

ويُعرف عن نيودلهي فشلها في تطبيق إجراءات رقابة صارمة على معايير وعمليات البناء، وهي صناعة يشوبها أيضا الكثير من الفساد.

وظهرت المساوئ جلية خلال ألعاب الكومنولث الشهر الماضي، حيث خلص تحقيق إلى أن المواد التي استعملت في بناء بعض المشاريع لم تكن بالمعايير المطلوبة، كما أن بعض شهادات السلامة قد ُزورت.

المصدر : وكالات