النتائج الأولية لفرز الأصوات تظهر تقدم ألفا كوندي (الفرنسية-أرشيف) 

يتقدم زعيم المعارضة في غينيا ألفا كوندي على منافسه سيلو دالين ديالو بعد إعلان 70% من نتائج  الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي.
 
وتشير النتائج الأولية المعلنة إلى تقدم كوندي بحصوله على 52% من الأصوات التي تم فرزها، وأعلنتها لجنة الانتخابات مساء أمس.
    
أما حزب منافسه رئيس الوزراء السابق سيلو دالين ديالو فأعلن أمس تعليق مشاركته في عملية فرز أصوات الناخبين, بعدما اكتشف "دليلا على تزوير في ما لا يقل عن ثلاث من مجموع 56 دائرة انتخابية" وفق المسؤول الكبير بحزب اتحاد القوى الديمقراطية عبد الله ديالو.

وتجمع عشرات من أنصار ديالو أمام مقر حزبه أمس، واتهموا زعيم المجلس العسكري الحاكم الجنرال سيكوبا كوناتي بمحاولة إقصائهم عن السلطة بممارسة ضغط على لجنة الانتخابات لمصلحة كوندي. 
  
وكان مراقبون دوليون قالوا إن انتخابات السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني بدت حرة ونزيهة, لكن هناك مخاوف من وقوع أعمال عنف بعد إعلان النتائج.
 
وتأتي هذه الانتخابات بهدف إنهاء قرابة عامين من الحكم العسكري في الدولة المصدرة لمعدن البوكسيت والواقعة غرب أفريقيا.
 
وبعد الجولة الأولي التي جرت بهدوء في يونيو/ حزيران الماضي نشبت خلافات استمرت أسابيع حول النتائج وحول زعامة لجنة الانتخابات, ووقعت اشتباكات بالشوارع بين أنصار ديالو ومعظمهم من عرقية البيول، وأنصار كوندي وأغلبهم من عرقية مالينكي المهيمنة.

ولم يحدث أن تولى أحد أبناء عرقية البيول منصب الرئاسة رغم  أنها أكبر الجماعات العرقية بالبلاد.

المصدر : وكالات