فوز اشتراكيي اليونان بالمحليات
آخر تحديث: 2010/11/15 الساعة 10:09 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/15 الساعة 10:09 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/9 هـ

فوز اشتراكيي اليونان بالمحليات

باباندريو تعهد بأن تمضي حكومته قدما في الإصلاحات (الفرنسية-أرشيف)

أظهرت التقديرات فوز حزب "بازوك" الاشتراكي الحاكم بمعظم الدوائر في الجولة الثانية من الانتخابات المحلية اليونانية، رغم إجراءات التقشف التي لا تحظى بتأييد المواطنين.

وتعهد رئيس الوزراء جورج باباندريو بمضي حكومته قدما في الإصلاحات, وأضاف في كلمة تلفزيونية "في العام القادم سنلقي بثقلنا وراء التغيرات الكبرى التي ستسمح لليونان بأن تسترد أنفاسها وتقف على قدميها".

وتخلى باباندريو عن تهديده بإجراء انتخابات عامة مبكرة بعد تماسك الحكومة في الجولة الأولى، داعيا اليونانيين إلى تأييد إصلاحاته.

يُذكر أن الجولة الأولى من الانتخابات كانت قد أسفرت عن فوز صريح للاشتراكيين باثنين من مناصب حكام الأقاليم الـ13، وتصدرهم السباق في خمسة أقاليم أخرى، بينما شملت الجولة الثانية من الانتخابات –التي شهدت امتناعا غير مسبوق عن التصويت- 11 من أصل 13 إقليما، و221 من أصل 325 بلدية في البلاد.

وقد شهدت اليونان شهورا من الإضرابات المستمرة حيث تهوي البلاد في حالة ركود مع ارتفاع نسبة البطالة وغلق آلاف المشروعات الصغيرة، ويتعين على اليونان خفض إنفاقها وإعادة هيكلة أجزاء كبيرة من اقتصادها مقابل خطة إنقاذ يمولها صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي بقيمة 110 مليارات يورو.

وكان الاشتراكيون الذين يتمتعون بأغلبية برلمانية قد مرروا حزمة من إجراءات التقشف شملت تخفيض الأجور والمعاشات وزيادة الضرائب على الاستهلاك مقابل الحصول على حزمة الإنقاذ الدولية.

ومن المقرر أن يتوجه مفتشون من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي إلى أثينا هذا الأسبوع للوقوف على الإجراءات التي اتخذتها اليونان لخفض الإنفاق.

وفي وقت سابق لم يستبعد باباندريو في مقابلة مع صحيفة بروتوثيما أن تضطر بلاده لطلب مد فترات سداد القروض الطارئة، مقرا بأن مراجعة الميزانية قد تضيف مزيدا من الضغط على الحكومة للقيام بمزيد من إجراءات خفض الإنفاق.

المصدر : وكالات

التعليقات