أوباما لدى عودته من جولته الآسيوية التي امتدت عشرة أيام (الفرنسية)

أشاد الرئيس الأميركي باراك أوباما برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لمحاولته إقناع الائتلاف الحاكم في تل أبيب بالموافقة على اقتراح أميركي يقضي بتجميد الاستيطان في الضفة الغربية دون القدس، وهو ما يرفضه الفلسطينيون.

ولدى وصوله الولايات المتحدة من جولته في آسيا، قال أوباما "أشيد برئيس الوزراء نتنياهو لأنه اتخذ في رأيي خطوة بناءة للغاية"، مضيفا أنه "ليس من السهل عليه فعل ذلك ولكني أعتقد أن ذلك مؤشر على جديته".

وأعرب الرئيس الأميركي عن أمله بأن يعود الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي إلى استئناف المفاوضات المباشرة في أسرع وقت ممكن.

وتشكل هذه التصريحات انعطافا صارخا لما أدلى به أوباما في العاصمة الإندونيسية جاكرتا عندما قاد الإدانة الدولية لمخططات إسرائيلية ببناء 1300 وحدة سكنية في القدس الشرقية المحتلة، وحذر من أن ذلك يقوض عملية السلام الهشة.

أبو ردينة: الفلسطينيون ملتزمون بقرار
لجنة المتابعة العربية (الفرنسية-أرشيف)
غير مؤكد
ولكن حتى لو قبل الإسرائيليون بالعرض الأميركي، فإن استئناف المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين غير مؤكدا، ولا سيما أن السلطة الفلسطينية تصر على التجميد الكامل للاستيطان بما في ذلك القدس الشرقية.

فقد أكد مسؤول فلسطيني رفيع المستوى لوكالة الصحافة الفرنسية أن ديفد هيل مساعد المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل كان من المقرر أن يصل إلى رام الله أمس الأحد لإطلاع الرئيس الفلسطيني محمود عباس على العرض الأميركي اليوم.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن الفلسطينيين ملتزمون بقرار لجنة المتابعة العربية القاضي بضرورة تجميد شامل للاستيطان مقابل استئناف المفاوضات.

وفي وقت سابق من يوم أمس الأحد، عرض نتنياهو على حكومته الخطوط العامة لعرض أميركي باستئناف المفاوضات المباشرة مقابل تجميد للاستيطان للمرة الأخيرة لمدة 90 يوما ويستثني القدس الشرقية.

وفي العرض –الذي لم يعلن رسميا- تقترح واشنطن أن يكون التجميد الجديد هو الأخير، وتقدم ضمانات أمنية تشمل صفقات تسلح، ووعودا بعرقلة أي محاولة في الأمم المتحدة لفرض حل سياسي على إسرائيل.

وكانت منظمة "السلام الآن" الإسرائيلية قد أصدرت تقريرا يظهر تسارع عمليات البناء الاستيطاني منذ انتهاء فترة التجميد السابقة يوم 26 سبتمبر/أيلول الماضي.

وتحدثت المنظمة -استنادا إلى أرقام المكتب المركزي الإسرائيلي للإحصاء- عن 1649 وحدة سكنية بدأ العمل بها منذ التاريخ المذكور في 63 مستوطنة، وقالت إن وضع الأسس بدأ في ثلثي تلك الوحدات.

المصدر : وكالات